تونس: 16 قتيلا و85 مصابا في حادث طرق مروع

تونس: 16 قتيلا و85 مصابا في حادث طرق مروع
صور متداولة في وسائل الإعلام التونسية للحادث

لقي 16 شخصًا مصارعهم وأصيب 85 آخرون، اليوم، الأربعاء، في حادث تصادم بين شاحنة ثقيلة وحافلة لنقل الركاب ببلدة تابعة لولاية القصرين الحدودية مع الجزائر، وفق حصيلة أولية جديدة، أعلنتها وزارة الداخلية التونسية.

وكانت الحصيلة السابقة تشير إلى سقوط 14 قتيلًا وإصابة 51 شخصًا.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة، ياسر مصباح، إن حصيلة الحادث "ارتفعت" إلى 16 قتيلًا و85 مصابًا، لافتًا إلى أن هذه الحصيلة لا تزال "أولية".

وأوضح أن 14 قتلوا في مكان الحادث وأن اثنين فارقا الحياة في المستشفى، متأثرين بأصابتيهما.

وأفاد الناطق الرسمي باسم الحماية المدنية (الدفاع المدني)، منجي القاضي، أن سبعة من بين المصابين حالتهم حرجة.

وصباح الأربعاء، اصطدمت شاحنة ثقيلة محملة بالإسمنت بحافلة لنقل الركاب، تابعة للشركة العامة للنقل في القصرين في منطقة خمودة من معتمدية فوسانة بولاية القصرين، وفق بيان لوزارة الداخلية.

وقالت الوزارة إن الشاحنة "ارتطمت في مرحلة ثانية بعمود كهربائي للضغط العالي، مما تسبب في سقوطه على عدد من السيارات" ما أدى إلى "اشتعال كلي لـ14 سيارة مدنية، واشتعال الشاحنة المتسببة في الحادث وتضرر سيارة مدنية وتضرر حافلة تابعة للشركة الجهوية للنقل بالقصرين".

ونجم الحادث عن "عطب في مكابح الشاحنة تسبب في انحدارها وارتطامها بالحافلة المذكورة" وفق الوزارة.

ووقع الحادث في مكان السوق الأسبوعية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية إن بين القتلى مواطنين كانوا في السوق، واصفًا ما يُتداول على شبكات تواصل اجتماعي حول فرضية عمل "إرهابي" وراء الحادث بأنه "لا أساس له من الصحة".

وأعلنت القناة الأولى للتلفزيون الرسمي أن مستشفى القصرين "طلب تعزيزات من مستشفيات أخرى بسبب تواصل توافد الجرحى".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019