تونس تتسلم منفذ اعتداء باردو الإرهابي

تونس تتسلم منفذ اعتداء باردو الإرهابي

تسلمت تونس، اليوم الجمعة، من السودان أحد مدبري هجوم باردو الذي قتل فيه شرطي و21 سائحا أجنبيا في 2015 وتبناه تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) المتطرف، بحسب ما أفاد مسؤول قضائي.

كما ختم القضاء التونسي اليوم التحقيقات في هجوم انتحاري استهدف يوم 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 حافلة لعناصر الأمن الرئاسي، قُتِل فيه 13 شرطيا وتبناه التنظيم نفسه وفق المصدر ذاته.

وقال الناطق الرسمي باسم النيابة العامة وباسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، سفيان السليطي، إنه 'تسلمت تونس اليوم من السودان التونسي معز الفزاني الذي أصدرت فيه تونس بطاقات جلب دولية، وهو أحد مدبري عملية باردو الإرهابية'.

وأوضح أن الفزاني 'قيادي في تنظيم داعش الإرهابي'.

وكانت تقارير قد أكدت القبض على معز الفزاني مؤخرا في السودان، بمساعدة إيطاليا التي أدانته بتهمة القيام بأنشطة إرهابية فوق أراضيها، وزعمت نفس التقارير أن زعيم تنظيم 'داعش' أبو بكر البغدادي، كلفه بمغادرة ليبيا نحو إيطاليا للإشراف على خلية إرهابية هناك، استعدادا لتنفيذ بعض المخططات.

لكن قوات الأمن السودانية تمكنت من إلقاء القبض عليه بمساعدة عناصر قامت بنقل معلومات عنه إلى المخابرات الإيطالية والليبية والسودانية ما سهل عملية الإطاحة به.

وفي 18 آذار/ مارس 2015 قتل شابان تونسيان مسلحان برشاشيْ كلاشنيكوف شرطيا تونسيا و21 سائحا أجنبيا في متحف باردو وسط العاصمة تونس، قبل أن ترديهما الشرطة.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ختم القضاء التونسي التحقيقيات في هجوم باردو وأحال الملف على دائرة الاتهام التي ستدرسه وتحدد جلسة لمحاكة المتهمين.

ولم يحدد القضاء بعد تاريخا لجلسة المحاكمة.

وختم القضاء التونسي الجمعة التحقيقات في الهجوم على حافلة عناصر الأمن الرئاسي، بحسب سفيان السليطي الذي أوضح أن عدد المتهمين في هذه القضية 12 بينهم ثلاثة موقوفين وثمانية هاربين ومتهم واحد بحالة سراح.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018