تونس: 1060 مُدانا بـ"الإرهاب" ومعظمهم من بيئة مهمشة

تونس: 1060 مُدانا بـ"الإرهاب" ومعظمهم من بيئة مهمشة
من جنازة أحد ضحايا الهجوم الإرهابي في تموز/يوليو. (أ ب)

أصدر المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية، اليوم الإثنين، تقريرًا رصد من خلاله عدد المنتمين لجماعات "إرهابية" في سجون البلاد، وأسباب انتماءهم لها بالأصل.

وقال المدير العام للهيئة الحكومية، ناجي جلول، "نحو 1060 سجينا محكوما في قضايا إرهابية، يقبعون داخل السجون التونسية من مجموع 20 ألف سجين".

وجاء ذلك خلال جلسة استماع لأعضاء المعهد أمام لجنة بالبرلمان التونسي تعنى بالتحقيق حول شبكات التجنيد المورطة في تسفير الشباب للقتال في مناطق "الصراعات"، لعرض نتائج دراسة أعدّها المعهد حول "الإرهابيين العائدين من بؤر التوتر في السجون التونسية".

وأوضح جلول أن "الدراسة التي أجراها المعهد شملت 82 سجينا إرهابيا داخل السجون، ممن عادوا من بؤر التوتر، وصدرت بحقهم أحكام سجنية".

وأشار جلول إلى أن الدراسة أثبتت "انسداد الأمل لدى هؤلاء (الإرهابيين)، وأنّ لديهم علاقة معدومة مع الدولة".

وكشف جلول أن "88% ممن شملتهم الدراسة يعملون في أنشطة اقتصادية موازية (غير رسمية)، وينحدرون من عالم مهمش اقتصاديا".

واستنادا للدراسة نفسها، خلص جلول إلى أنّ "البيئة التي تنتج الفكر المتطرف وعواملها في تونس مازالت موجودة".

وتابع: "رغم العمل الأمني الكبير التي تقوم به المؤسسة الأمنية في مكافحة الإرهاب، مازال هناك حيف اجتماعي وتهميش للشباب، وما تزال هناك إمكانية لاستقطاب الشباب من قبل التنظيمات الإرهابية".

وقالت الباحثة بالمعهد، آمنة بن عرب إن "من تم استجوابهم خلال إعداد الدراسة هم من المقاتلين الذين شاركوا في التنظيمات الإرهابية المختلفة في الحرب الدائرة بسورية، وتم إيقافهم إثر عودتهم إلى تونس".

ولفتت بن عرب، خلال الجلسة نفسها، إلى أن "45% من المستجوبين ينتمون لفئة الشباب (بين 25 و29 عاما)، وهي الفئة المستهدفة من طرف الجماعات الإرهابية".

وأضافت أن "74% من المستجوبين من أنصاف المتعلمين (انقطعوا عن الدراسة منذ التعليم الابتدائي والثانوي لفشل في الدراسة أو لقناعتهم بعدم جدوى التعليم)".

وذكرت بن عرب أن "عدد المقاتلين التونسيين في بؤر النزاع كان في حدود 3 آلاف مقاتل، وفق السلطات المحلية، فيما تحدثت تقارير صحفية دولية عن وجود 6 آلاف مقاتل تونسي".

وتعرضت دورية تابعة للحرس الوطني التونسي على الحدود التونسية الجزائرية، لهجوم إرهابي في 8 تموز/يوليو الحالي، أسفر عن مقتل 6 من أفرادها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018