مصرع 4 في فيضانات اجتاحت شرقي تونس

مصرع 4 في فيضانات اجتاحت شرقي تونس
(تويتر)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الأحد، أن حصيلة ضحايا الأمطار الغزيرة التي شهدتها ولاية نابل في شمال شرق تونس، أمس السبت، إلى أربع وفيات.

وأوضح المتحدّث باسم الوزارة سفيان الزعق، اليوم، أنّ رجلا ستينيا قضى غرقا في تاكلسة، على بعد نحو ستين كيلومترا من العاصمة تونس. وأعلن المتحدث عن العثور على جثة مسنّ آخر في بئر بورقبة في نابل.

وأعلن الزعق أن شقيقتين جرفتهما السيول لدى خروجهما من مقر عملهما في بوعرقوب، على بعد نحو 45 كيلومترا من العاصمة؛ وأدت رداءة أحوال الطقس إلى انقطاع شبكات الهاتف.

وأظهرت صور تم بثها على شبكات التواصل الاجتماعي، سيولا قوية تجرف سيارات وتغمر أجزاء كبيرة من الطرق في شمال نابل.

وصباح الأحد، أعلن الزعق أن المياه انحسرت وأن الطرق أصبحت سالكة على الرغم من تكدس الوحول.

فيما أعلن الناطق باسم الدفاع المدني التونسي، "فيضان بعض الأودية بمحافظة نابل أدى إلى قطع عدد من الطرقات".

وحسب أرقام المعهد الوطني للرصد الجوي، وصلت كميات الأمطار في مدينة نابل، مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، ظهر اليوم، إلى 197 مليمترا، و180 مليمترا في مدينة منزل بوزلفة وسط المحافظة.

فيما قال بيان لوزارة الداخلية إن "التقلبات المناخية التي شهدتها البلاد تميّزت بتهاطل كميات هامة من الأمطار السبت مما أدّى إلى فيضان الأودية بولاية نابل وارتفاع منسوب المياه وغمرها للأحياء السكنية والصناعية".

وأضاف أنه "تمّ توجيه تعزيزات كبرى (من قوات الدفاع المدني والأمن) من الولايات المجاورة وداخل الجمهورية إلى محافظة نابل" لمواجهة الوضع.

وأشرقت الشمس على المنطقة بعد تساقط ما يصل إلى 197 مليمترا من المياه في بعض أنحاء نابل، أي ما يشكل، حسب كلام الزعق، نحو نصف المنسوب السنوي للأمطار في المنطقة.

وجنوبا، في منطقة الساحل، اتُّخذت إجراءات احترازية تحسبا لسوء أحوال الطقس، لكن يبدو أن غزارة الأمطار قد تراجعت.

ومنذ منتصف الأسبوع، تشهد تونس عواصف رعدية تسببت بفيضانات وبأضرار مادية ما أثار غضب التونسيين الذين يحمّلون المسؤولية للسلطات بسبب عدم صيانة البنيات التحتية لصرف المياه.

 



مصرع 4 في فيضانات اجتاحت شرقي تونس

مصرع 4 في فيضانات اجتاحت شرقي تونس