تونس: قُطبان للحزب الحاكم قُبيل الانتخابات المُرتقبة

تونس: قُطبان للحزب الحاكم قُبيل الانتخابات المُرتقبة
السبسي (أ ب)

انشقّ حزب "نداء تونس"، إلى مجموعتين، أعلنت كل منهما فوز أحد أعضائهما برئاسة اللجنة المركزية للحزب، مُعتبرة أنها الجهة الشرعية التي تُمثّل الحزب، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وتجرى الانتخابات التشريعية في تونس في السادس من تشرين الأول/ أكتوبر 2019، تليها الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، ورغم ذلك أعلنت مجموعة من حزب "نداء تونس"، أنه إثر الاجتماع الذي عُقد في المنستير، فقد "أسفرت عملية الانتخاب عنفوز السيّد محمد حافظ قائد السبسي (نجل الرئيس التونسي) برئاسة اللجنة المركزية لحركة نداء تونس"، فيما أعلنت مجموعة أخرى من الحزب اجتمعت في مدينة الحمامات، فوز رئيس كتلة "نداء تونس" في البرلمان سفيان طوبال، برئاسة اللجنة المركزية.

وانطلقت هيئة الانتخابات في تسجيل الناخبين.

وكان الباجي قائد السبسي (92 عاما)، قد دعا لدى افتتاحه مؤتمر الحزب الأسبوع الماضي، إلى الوحدة. كما ألمح إلى أنه لن يترشح إلى الانتخابات الرئاسية نهاية العام. وبات حزبه ثاني قوة سياسية في البرلمان (44 نائبا) بعد حزب النهضة الإسلامي.

يُذكر أن حزب نداء تونس الذي تأسس عام 2012، يشهد منذ فترة طويلة صراعات داخلية خصوصا بين نجل الرئيس حافظ قائد السبسي، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، الذي كانت جمدت عضويته في أيلول/ سبتمبر 2018، في الحزب وبات يعول على حزب منافس أُطلق عليه "تحيا تونس".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية