تونس: المحكمة الإدارية ترفض طعونًا بنتائج الانتخابات الرئاسيّة

تونس: المحكمة الإدارية ترفض طعونًا بنتائج الانتخابات الرئاسيّة
(أ ف ب)

رفضت المحكمة الإدارية التونسية، الإثنين، الطعون الستة التي تقدم بها 6 مترشحين في نتائج الدور الأول للانتخابات الرئاسية المبكرة التي جرت في 15 أيلول/ سبتمبر الماضي، بعد أن أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فتح باب الطعن في نتائج الدور الأول، ليومين.

وقالت عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، حسناء بن سليمان، إن الدوائر الاستئنافية للمحكمة الإدارية رفضت الطعون الستة التي تقدم بهام مترشحون للانتخابات الرئاسية في دورها الأول ضد النتائج المصرح بها، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأضافت بن سليمان "أنه تم رفض ثلاثة مطالب طعن، شكلا، تقدّم بها كل من سيف الدين مخلوف وعبد الكريم الزبيدي وسليم الرياحي، فيما تم قبول المطالب الثلاثة الأخرى، شكلا، ورفضها، أصلا، وقد تقدّم بها كل من حاتم بولبيار وناجي جلول ويوسف الشاهد".

وقال عضو هيئة الانتخابات التونسية، أنيس الجربوعي، الجمعة الماضي: "تلقينا طعونا في النتائج الأولية" للدور الأول التي تصدرها المرشح المستقل قيس سعيّد بـ18.4 بالمئة من الأصوات، يليه نبيل القروي، مرشح حزب "قلب تونس" الليبرالي، بـ15.58 بالمئة."

ووفق النتائج الأولية الرسمية، يمر كل من سعيّد والقروي إلى الدور الثاني.

فيما تعلن هيئة الانتخابات النتائج النهائية للدور الأول للاقتراع في أجل 48 ساعة من توصّلها بآخر حكم صادر عن الجلسة العامة القضائية للمحكمة الإدارية في خصوص الطعون المتعلقة بالنتائج الأولية للانتخابات، أو بعد انقضاء أجل الطعن، وذلك بقرار يُنشر بالموقع الإلكتروني للهيئة وبالجريدة الرسمية.