بوش يعلن التزامه بنشر "خارطة الطرق" وباول يصل الى المنطقة بعد عشرة أيام

بوش يعلن التزامه بنشر "خارطة الطرق" وباول يصل الى المنطقة بعد عشرة أيام

كرر الرئيس الاميركي، جورج بوش، الليلة الماضية "التزامه" بنشر خارطة الطرق الاميركية، لحل الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني، فور مصادقة المجلس التشريعي الفلسطيني على حكومة ابو مازن، ما يعني امكانية اعلان الخطة، الأسبوع المقبل، فيما اعلنت مصادر اميركية ان وزير الخارجية، كولين باول، سيصل إلى المنطقة بعد عشرة أيام لدفع العملية السلمية والتمهيد لاستئناف المفاوضات.
وقال الناطق بلسان البيت الابيض ان الرئيس بوش، اجرى محادثة هاتفية مشتركة مع رئيسي الحكومة البريطاني والاسباني، ثم تحدث مع الرئيس المصري حسني مبارك، ونقل اليهم قراره.
ويجمع المحللون على كون الاتفاق الفلسطيني على تركيبة حكومة ابو مازن، سيدخل الحكومة الاسرائيلية في مرحلة اختبار سيضطر معها رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، الى كشف اوراقه واثبات مدى مصداقية التصريحات التي اطلقها الاسبوع الماضي، حول مساعيه للتوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين، بما في ذلك تفكيك بعض البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر اميركية ان جهاز المخابرات الاميركية "سي. اي. ايه" اقام شعبة خاصة، تعمل بالتعاون مع وزارة الخارجية الاميركية لتتبع تطبيق خارطة الطرق والتزام الطرفين بالمطلوب منهما.

وقدرت مصادر اميركية ان الادارة ستدعو رئيس الحكومة الفلسطينية، ابو مازن، الى زيارة واشنطن، الشهر المقبل، بعد زيارة باول الى المنطقة، و"اقتناعه بان الحكومة الفلسطينية تلبي المطالب الاميركية".

الى ذلك، قالت مصادر اسرائيلية، صباح اليوم، ان واشنطن توجهت الى العديد من الزعماء الاوروبيين الذين ينوون زيارة المنطقة، طالبة منهم عدم التقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، والتقاء ابو مازن فقط، وذلك في محاولة لعزل عرفات تماما، تطبيقا للاملاءات الاسرائيلية. واضافت هذه المصادر ان اسرائيل، ستعود، كما يبدو، الى مواصلة سياسة منع اللقاءات الدولية مع عرفات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018