القضايا العراقية تهيمن على اجندة مجلس الامن لشهر مايو برئاسة باكستان

القضايا العراقية تهيمن على اجندة مجلس الامن لشهر مايو برئاسة باكستان

قال رئيس مجلس الامن لشهر مايو مندوب باكستان منير اكرام اليوم ان مختلف قضايا مرحلة ما بعد الحرب في العراق ستكون على راس اجندة اعمال المجلس لهذا الشهر لكنه شكك في امكانية التوصل الى حلول سريعة لها.واوضح اكرام في مؤتمر صحفي في اعقاب جلسة مغلقة للمجلس لمناقشة برنامج عمله لهذا الشهر ان "هناك عددا من القضايا المتعلقة بالعراق يجب معالجتها خلال الاسابيع المقبلة ومن غير المؤكد ما اذا كان سيتم حلها سريعا ويجب ايلاء اهمية لبرنامج النفط مقابل الغذاء والعقوبات والتفتيش" على الاسلحة العراقية المحظورة.

واضاف ان المجلس سيناقش كذلك المساعدات الانسانية التي ستقدمها الامم المتحدة ووكالاتها الى العراق والدور الذي يمكن للمنظمة الدولية لعبه هناك.

ومن المقرر ان يعقد المجلس جلسات ايام 8 و 12 و 22 و 29 من مايو الجاري مخصصة لبحث القضايا العراقية.

وكان اعضاء المجلس قد اجتمعوا الليلة الماضية الى سكرتير عام الامم المتحدة كوفي عنان لبحث الشان العراقي.

ونقلت ( كونا ) عن عضو في المجلس انه يشعر بتغيير في الموقف الروسي والذي ربط دائما بين رفع العقوبات عن العراق بعودة المفتشين الدوليين اليه للبحث والتحقق من اسلحة الدمار الشامل.

ونقل المصدر الدبلوماسي عن المبعوث الروسي لدى المجلس قوله في الاجتماع انه اذا اكد التحالف عدم وجود اسلحة في العراق فلن تكون هناك حاجة لابقاء العقوبات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018