البرلمان الروسي( الدوما ) يقر العفو العام عن المقاتلين الشيشان

البرلمان الروسي( الدوما ) يقر العفو العام عن المقاتلين الشيشان

ويشمل العفو " الاشخاص الذين ارتكبوا أعمالا تنطوي على خطر اجتماعي أثناء النزاع المسلح في الشيشان والذين نبذوا المشاركة في التشكيلات المسلحة وكفوا عن المقاومة المسلحة أو الذين سيسلمون أسلحتهم ومعداتهم العسكرية طوعا حتى الاول من شهر أيلول القادم " وهو موعد انتهاء المهلة المحددة لتسليم هذه الاسلحة فيما يستثني العفو " الاشخاص مرتكبي جرائم القتل ومختطفي الاشخاص والمغتصبين والاجانب". ( يقاتل عدد من المقاتلين الأجانب ومعظمهم من العرب بين صفوف المقاومة الشيشانية التي تقاتل القوات الروسية منذ أن دخلت الشيشان مجددا في أكتوبر تشرين الأول 1999. )

جدير بالذكر هنا ان اوساطً اعلامية في روسيا كانت تتعمد ابراز دور " المقاتلين العرب " مشددة على انهم " الاكثر تعصبا وتطرفا بين المجموعات المسلحة الشيشانية " في محاولة للربط التعسفي بين قضية الشيشان والقضية الفلسطينية بهدف الاحياء وكأن جهة واحدة تقف وراء العنف في المنطقتين " ولخلق انطباع لدى المواطنين الروس بان روسيا مثلها مثل اسرائيل تواجه ذات المجموعات المتطرفة وبالتالي يتوجب على الطرفين، الروسي والاسرائيلي، تنسيق خطواتهما والعمل معا في حربهما الموحدة ضد " الارهاب الاسلامي " وذلك بهدف " تعكير اجواء" العلاقات الروسية العربية عموما والفلسطينية تحديدا ...ناهيك عن محاولة اعادة صياغة " الذاكرة التاريخية " للروس والتي توصف بالطيبة حيال القضايا العربية والشعب الفلسطيني.

تبقى الاشارة الى ان وسائل الاعلام تلك تمول بشكل رئيسي من قبل مجموعات اقتصادية رؤوس اموالها تقوم بالاساس على مصادر خارجية بعضها اسرائيلي وبعضها الاخر يهودي محلي.
أقر مجلس الدوما الروسي اليوم بالقراءة الثالثة العفو العام في الشيشان الذي أصدرته الرئاسة الروسية بمناسبة اصدار دستور الجمهورية الشيشانية وأصول تطبيقه.

ووافق على هذا العفو 352 عضوا من أعضاء مجلس الدوما فيما عارضه 25 عضوا وامتنع عضو واحد عن التصويت علما بأن اقرار العفو يحتاج الى موافقة 226 عضوا فقط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018