في ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا: مظاهرة جماهيرية ضد زيارة شارون للأمم المتحدة

في ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا: مظاهرة جماهيرية ضد زيارة شارون للأمم المتحدة

تحت شعار : " مدينة نيويورك سوف تقول لا للجزار أرئيل شارون" تشهد المدينة يوم الخامس عشر من سيبتمبر الجاري مظاهرة جماهيرية حاشدة أمام مبنى هيئة الامم المتحدة ينظمها تحالف حق العودة الى فلسطين وعدد من المؤسسات الفلسطينية والعربية في المدينة وبالتعاون مع ( منظمة نيوجرسي للتضامن- نشطاء لتحرير فلسطين) وذلك ضد زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي أرئيل شارون الى الامم المتحدة حيث من المتوقع أن يلقي شارون خطابا في الدورة الستين للجمعية العامة في الامم المتحدة وبحضور العشرات من قادة وزعماء العالم.

وقالت الناشطة الامريكية شارلوت كييتس في لقاء خاص مع عرب48 :" إن المظاهرة ليست ضد زيارة شارون وحسب بل انها ضد سياسة التطهير العرقي الاسرائيلية وما تمارسه هذه الدولة العنصرية من سياسات إلغائية بحق الفلسطينين والعرب وأمام مرأى العالم في وضح النهار."

واضافت كييتس " يجب علينا ان لا ننسى بان شارون هو المسؤول عن مجازر صبرا وشاتيلا في لبنان وعن غيرها من المجازر المعروفة التي ارتكبت بحق العرب وانه يجب ان يحاكم في الامم المتحدة ، لا أن يحتفى به !".

وأكدت كييتس على أهمية تسليط الضوء على معاناة اللاجئين الفلسطينين بقولها " الحل الحقيقي والانساني والقانوني هو في عودة اللاجئين الفلسطينين الى بيوتهم ووطنهم وفي ممارسة حقهم في الحرية وتقرير المصير ".

وانتقدت الناشطة الامريكية المعروفة " حالة المؤسسة الدولية المتداعية التي تستقبل رئيس الوزراء الاسرائيلي بقولها " لا اعرف كيف يمكن لشخصية من طراز شارون أن تكون موجودة في الامم المتحدة أصلا ، ومتى؟ قبل أيام قليلة فقط من ذكرى مجازر صبرا وشانيلا ، هذا هو العار بعينه ".

وأشارت في معرض حديثها عن حملة المضايقات التي يتعرض لها العرب والمسلمون في الولايات المتحدة الامر الذي يجعل بعضهم يعزف عن المشاركة في المسيرات والمظاهرات ضد الاحتلال في فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها .

كما طالبت كييتس المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية " للتدخل السريع وكشف حقيقة ما يجري من إرهاب منظم في الولايات المتحدة بحق الاقليات الإثنية والعرقية والفقراء بشكل عام".

وأصدر تحالف حق لعودة الى فلسطين بيانا دعا فيه الجالية الفلسطينية والعربية الى المشاركة في الاحتجاج ورفض زيارة شارون وتنظيم المظاهرات والندوات الشعبية ضد الزيارة المشؤومة.

وإعتبر التحالف بأن " حضور شارون الى الامم المتحدة، سوف تشكل سابقة خطيرة وتحايلا على القانون الدولي ". وطالب تحالف العودة بالمبادرة لجمع الاف التواقيع ضد مشاركة شارون في الدورة الستين للجمعية العامة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018