باحث بريطاني يدعي أن ما يسمى "كنوز بيت المقدس" في الضفة الغربية ..

باحث بريطاني يدعي أن ما يسمى "كنوز بيت المقدس" في الضفة الغربية ..

نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن عالم آثار بريطاني، زعمه أن ما يسمى "كنوز بيت المقدس" موجودة في أراضي السلطة الفلسطينية، وليس مدفونة في أقبية الفاتيكان بعد أن نهبها الرومان، كما كان يعتقد!

وجاء نقلاً عن صحيفة "تايمز" البريطانية، أن د.شون كينغزلي، المختص بآثار البلاد، يدعي أنه اكتشف مجموعة كنوز، من بينها أبواق من الفضة وشمعدانات من الذهب والمجوهرات، كانت جزءاً من شحنة تم تحميلها إلى روما بعد خراب "الهيكل الثاني" عام 70 بعد الميلاد. وبحسب أقواله فإنه قد استند في أبحاثه على كتابات المؤرخ يوسيفيوس فلابيوس، من القرن الأول الميلادي، وعلى كتابات مؤرخين آخرين عاشوا في الفترة ذاتها.

وقالت الصحيفة إنه بعد عقود من البحث والدراسة، يدعي كينغزلي أن الكنوز أخرجت من روما في القرن الخامس الميلادي، ونقلت إلى قرطاجة، ومن هناك إلى استانبول، ثم الجزائر، ولاحقاً تم إخفاؤها في أحد الأديرة في منطقة القدس.

ويتابع كينغزلي أنه في سنوات التسعينيات ثار نقاش بين كبار المسؤولين في الفاتيكان وبين إسرائيل بشأن مكان الكنوز، وادعت في حينه إسرائيل أن البابوية تخفيها في روما. ويزعم أن "الكنوز شكلت أيضاً حجر عثرة في المواجهة السياسية بين إسرائيل والعرب حول جبل الهيكل". ويضيف أن "مكان وجود الكنوز في الضفة الغربية، في عمق أراضي السلطة الفلسطينية تحت سيطرة حماس، سوف يهز الأديان في العالم"، على حد قوله.

ويضيف أنه تم إبلاغه من الفاتيكان بأنه لا يوجد أي دليل على أن الكنوز موجودة هناك، وبذلك يكون" أول من أثبت ذلك"، على حد زعمه!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018