استطلاع للرأي يظهر تفاوتاً كبيراً بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن القضية الفلسطينية..

استطلاع للرأي يظهر تفاوتاً كبيراً بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن القضية الفلسطينية..

بين استطلاع للرأي أجراه معهد "زغبي انترناشينال" في الولايات المتحدة، بإشراف جيمس زغبي، أن 54% من الديمقراطيين في الولايات المتحدة يعتقدون أن دعم الأخيرة لإسرائيل يمس بأمن الولايات المتحدة، وأن 60% من الجمهوريين يعتقدون العكس تماماً.

وقد شمل الإستطلاع عدة معطيات تشير إلى فجوات ملموسة بين الديمقراطيين والجمهوريين بشأن المسائل المتعلقة بإسرائيل والقضية الفلسطينية.

وقال 64% من الديمقراطيين و 22% من الجمهوريين أنهم يعتقدون بوجوب منح حق العودة إلى داخل الخط الأخضر أو التعويض للاجئين الفلسطينيين، في حين يعارض ذلك 47% من الجمهوريين و12% من الديمقراطيين.

ويعتقد 18% من الديمقراطيين و 73% من الجمهوريين أن جدار الفصل ضروري لأمن إسرائيل والمستوطنين، في حين يعتقد 61% من الديمقراطيين و 14% من الجمهوريين أن الجدار يمس بالإقتصاد الفلسطيني.

أما بشأن المستوطنات فقد تبين أن 8% من الديمقراطيين و 44% من الجمهوريين يوافقون على الإدعاء بأن المستوطنات ضرورية لأمن إسرائيل، وأن لإسرائيل حقوقاً في البناء في الضفة الغربية، في حين يعتقد 65% من الديمقراطيين و 26% من الجمهوريين أنه يجب تفكيك المستوطنات التي أقيمت على الأراضي الفلسطينية التي تمت مصادرتها.

وقال 71% من الديمقراطيين و 17% من الجمهوريين أنه يجب على الولايات المتحدة أن تفاوض حركة حماس وحزب الله، مقابل معارضة 14% من الديمقراطيين و 72% من الجمهوريين.

أما بشأن سياسة وقف المساعدات للسلطة الفلسطينية حتى توافق حماس على شروط الرباعية الدولية، فقال 41% من الديمقراطيين و 90% من الجمهوريين أنهم يؤيدون هذه السياسة، في حين عارض وقف المساعدات 35% من الديمقراطيين و 3% من الجمهوريين.

وحول مدى تناسب استخدام القوة الإسرائيلية، قال 56% من الديمقراطيين أن إسرائيل تستخدم القوة أكثر من اللازم، في حين قال 14% من الديمقراطيين أيضاً أن إسرائيل تستخدم القوة في حدود المعقول، وقال 6% أن إسرائيل لا تستخدم القوة بشكل كاف.

وفي المقابل قال 42% من الجمهوريين أن إسرائيل لا تستخدم القوة بشكل كاف، وقال 33% أن استخدام القوة هو في حدود المعقول، وفقط 7% قالوا أنها تستخدم القوة أكثر من اللازم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018