بوتين يهاجم لجوء أمريكا إلى القوة ويعتبره شبه منفلت..

بوتين يهاجم لجوء أمريكا إلى القوة ويعتبره شبه منفلت..

أظهر مؤتمر الأمن القومي الذي يعقد في مدينة ميونيخ الألمانية وتشارك فيه 40 دولة عمق الهوة بين المواقف الروسية والأمريكية. حيث وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتقادات شديدة للولايات المتحدة ووصف استخدامها للقوة بـأنه "شبه منفلت".

الهوة في المواقف بين البلدين آخذة في الاتساع واعتبرها بعض المحللين مقدمة لعودة الحرب الباردة وسياسة الأقطاب وتصريح بوتين في المؤتمر أن النهج الأمريكي "خطير جدا" في العلاقات الدولية ويشعل سباق تسلح نووي، يدعم هذا السياق.

وقال بوتين في خطاب ألقاه في المؤتمر "إن دولة واحدة هي الولايات المتحدة تتجاوز حدودها الدولية بكل السبل". وأشار إلى أن ما يحدث جد خطير إذ لم يعد أحد يشعر بالأمان أو أن بوسعه اللجوء إلى القانون الدولي.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تتفق بشكل شبه مطلق مع السياسة الأمريكية أعربت عن رفضها لامتلاك إيران قدرة نووية قائلة أن "المجتمع الدولي مصمم على منع إيران من الحصول على سلاح نووي."

وأضافت ميركل في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، الذي يشارك فيه 250 مسؤولا من بينهم أكثر من 40 وزير دفاع وخارجية، قائلة أنه يتعين على إيران "الرضوخ لمطالب الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية". وتابعت "إننا نتناول قضية تكنولوجية حساسة لذلك يجب إبداء أعلى درجة من الشفافية وهو الأمر الذي فشلت فيه إيران مما يدفعها إلى مزيد من العزلة".

إيران تشارك في فعاليات المؤتمر ممثلة بكبير مفاوضي الملف النووي الإيراني علي لارجاني، وتسعى إيران إلى التأكيد أن برنامجها النووي سلمي. ونقلت وكالة أنباء رويترز عن لارجاني قوله إن الجمود الدولي حول البرنامج النووي لبلاده يمكن تجاوزه عبر الحوار. وقال " نعتقد أنه يمكن حل الملف النووي الإيراني عن طريق المفاوضات".

بوتين هاجم في كلمته مفهوم "العالم احادي القطب" الذي يشير إلى الولايات المتحدة باعتبارها القوة العظمى الوحيدة وقال إن الإجراءات الأمريكية في الخارج زادت الصراعات سوءا.
وتساءل بوتين "ما معنى عالم أحادي القطب..أيا كانت الطريقة التي يتم بها تجميل هذا المصطلح فانه يعني مركز سلطة واحد ومركز قوة واحد وسيد واحد."

وقال بوتين "هذا لا يندرج ضمن الديمقراطية التي هي رأي الأغلبية الذي يأخذ رأي الأقلية بعين الاعتبار. وهؤلاء الناس الذين يعلموننا الديمقراطية لا يريدون ان يتعلموها هم أنفسهم."

وقال بوتين ان الولايات المتحدة تجاوزت مرارا حدودها الداخلية في قضايا الأمن الدولي وهي سياسة قال إنها جعلت العالم أقل أمانا وليس أكثر أمانا.

وقال بوتين "الاعمال المنفردة لم تحل الصراعات وانما جعلتها اسوأ." مضيفا ان القوة لا يجب ان تستخدم إلا لدعم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقال وزير الدفاع الامريكي الجديد روبرت جيتس وهو أعلى مسؤول امريكي في المؤتمر ان تصريحات بوتين "مثيرة للاهتمام وصريحة للغاية".

ووصف السناتور الامريكي جوزيف ليبرمان الموجود أيضا في ميونيخ الخطاب بأنه "استفزازي" و"ينطوي على لهجة تشبه فترة الحرب الباردة". ورفض السناتور الجمهوري لينزي جراهام خطاب بوتين ووصفه بانه "يسهب في التظاهر بالشجاعة ويفتقر إلى الواقعية".

ودعا بوتين أيضا الدول الأوروبية والتي يعارض الكثير منها سياسات واشنطن في العراق وأماكن أخرى إلى أن تكون أكثر فاعلية في الشؤون الدولية.

وأضاف ان روسيا ليس لديها نية لتغيير نهجها في السياسة الخارجية والتي يقول دبلوماسيون غربيون انها تسبب احباطا للزعماء الأوروبيين والأمريكيين عندما تقف عائقا أمام التوصل إلى إجماع في الآراء. وقال "روسيا انتهجت دوما سياسة خارجية مستقلة." وأردف "لا نعتزم تغيير هذا الاتجاه الان."



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018