نواب إيرانيون يوقعون على بيان يعتبر الجيش الأمريكي ووكالة المخابرات المركزية مؤسسات إرهابية..

 نواب إيرانيون يوقعون على بيان يعتبر الجيش الأمريكي ووكالة المخابرات المركزية مؤسسات إرهابية..

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن نوابا إيرانيين صنفوا الجيش الأمريكي ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية على أنهما "إرهابيتان" في بيان تلي في البرلمان يوم السبت.
وكان البيان الذي وقعه 215 نائبا في البرلمان المؤلف من 290 مقعدا ردا على تقارير تحدثت أن واشنطن تدرس إدراج وحدة خاصة تابعة للحرس الثوري الإيراني على قائمة ا«لمنظمات الإرهابية» الأجنبية.

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن النواب اتهموا الجيش الأمريكي والمخابرات المركزية بارتكاب أعمال إرهابية؛ كقصف اليابان نوويا خلال الحرب العالمية الثانية وارتكاب جرائم حرب في فيتنام والمسؤولية عن الصراعات في العراق وأفغانستان.

وقالت الوكالة: "المشرعون الايرانيون صنفوا- في بيان- الجيش الامريكي وأجهزة المخابرات بأنها ارهابية." وأضافت الوكالة أن بيان النواب أدان "الانتهاكات التي يرتكبها الجيش الامريكي واشاعة عدم الاستقرار في المنطقة." كما ذكر البيان أيضا دعم الولايات المتحدة "اللامحدود للنظام الصهيوني العنصري العدواني وضلوعها في العمليات الارهابية لحكومة هذا النظام ضد شعبي فلسطين ولبنان المضطهدين."

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس الاسبوع الماضي ان واشنطن تدرس فرض عقوبات ضد قوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني التي تتهمها بالتحريض على العنف في العراق. وتعتبر قوة القدس وحدة خاصة في الحرس الثوري.

وقد انقطعت العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران بعد فترة قصيرة من اندلاع الثورة الاسلامية عام 1979.
وسبق أن قالت ايران ان أي تحرك لتصنيف قوة القدس بأنها منظمة ارهابية سيكون غير مشروع وسيرقى الى حد مواجهة مع الجمهورية الاسلامية بأسرها.

وقبل شهر كانت هناك خطط في الادارة الامريكية لتصنيف الحرس الثوري بأكمله منظمة ارهابية أجنبية وكانت ستكون المرة الأولى التي تدرج فيها الولايات المتحدة القوات المسلحة لاي بلد ذي سيادة على هذه القائمة.

وقال مسؤولون أمريكيون ان الفكرة هي أنه سيكون من الاسهل استهداف وحدة القدس. وتتهم واشنطن الوحدة بتدريب وتسليح مسلحين هاجموا القوات الامريكية. وتنفي ايران ذلك وكذلك المزاعم الغربية بأن برنامجها النووي يرمي لانتاج أسلحة نووي

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018