إسرائيل تدعي أن إيران لم تدخل تحديثات على "شهاب 3"..

 إسرائيل تدعي أن إيران لم تدخل تحديثات على "شهاب 3"..

ادعت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أن إسرائيل لم تشخص أية قفزة تكنولوجية في الصور التي عرضتها وسائل الإعلام الإيرانية، يوم أمس الأربعاء، لعملية إطلاق صاروخ "شهاب 3" في إطار مناورات واسعة، وإنما في منصة إطلاق صاروخ "فاتح 110".

وقالت الأجهزة الأمنية أنها ترى في عملية الإطلاق جزءا من "حرب التصريحات والتهديدات" التي تدار ضد إسرائيل. وأن الأخيرة ترى في هذه المناورات ردا من قبل طهران على التقارير حول المناورات الكبيرة التي قام بها سلاح الجو الإسرائيلي في حزيران/يونيو الماضي، والتي تناقلت وسائل الإعلام الأجنبية، في حينه، أن إسرائيل على وشك اتخاذ قرار بمهاجمة أهداف إيرانية ذات صلة ببرنامجها النووي.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أن المناورات قد اشتملت إطلاق 9 صواريخ، بينها 3 صواريخ على الأقل من طراز "شهاب 3"، كما أطلقت صواريخ من طراز "فاتح 110" و"زلزال 2".

كما تدعي، في هذا السياق، أن إيران قد زودت سورية وحزب الله بصواريخ من طراز "زلزال 2"، والتي يصل مداها إلى أكثر من 200 كيلومتر، وهي ذات قدرة عالية نسبيا على إصابة أهدافها بدقة.

ونقل عن خبراء إسرائيليين تأكيدهم أن الحديث ليس عن تجربة صاروخية، وإنما إطلاق صواريخ عملاني، يظهر قدرات إطلاق عدة صواريخ في الوقت نفسه.

وبحسبهم فإن الصاروخ "شهاب 3"، الذي أطلق خلال المناورة، لم يبد جديدا بشكل خاص، وأن الرأس القتالي بدا مشابها للطراز القديم، والذي سبق وأنه أطلق مثله قبل سنتين أو 3 سنوات. ولفتت في هذا السياق إلى أن الجديد هو في منصة إطلاق صاروخ "فاتح 110"، وذلك بناء على الصور التي التقطت عن قرب.

كما نقلت المصادر ذاتها، عمن وصفتهم بالخبراء الغربيين، تقديراتهم بأن عدد صواريخ "شهاب 3" الموجودة لدى إيران تتراوح ما بين بضع عشرات ومائة صاورخ، وأن منصات الإطلاق تصل إلى 15 منصة.
وكانت وكالات الأنباء قد أفادت أن إيران اختبرت صاروخا من نوع "شهاب3" طويل المدى قالت إنه قادر على إصابة أهداف في إسرائيل والقواعد الأميركية في المنطقة، ضمن تسعة صواريخ مختلفة المدى حسب ما أوردته وسائل إعلام إيرانية، لتعزز بذلك منظومة صواريخها.

وقالت قناة العالم الرسمية التي تبث بالعربية إن الصاروخ مجهز برأس تقليدي وزنه طن ومداه ألفا كيلومتر.

من جهتها أوضحت قناة "برس تي.في" التي تبث بالإنجليزية أن ما مجموعه تسعة صواريخ أطلقت خلال هذه التجربة، وعرضت مشاهد لإطلاق "شهاب3" في منطقة صحراوية لم تحدد في إيران.

ونقلت قناة العالم عن قائد القوات الجوية في الحرس الثوري حسين سالمي قوله إن "هدف هذه المناورات إظهار استعدادنا للدفاع عن سلامة الأمة الإيرانية"، و"صواريخنا جاهزة للإطلاق في أي زمان أو مكان بسرعة وبدقة"، مؤكدا أن "العدو يجب ألا يكرر أخطاءه، وأهدافه تحت مراقبتنا".

وكان ممثل مرشد الجمهورية الإيرانية لدى القوات البحرية علي شيرازي قد هدد بضرب تل أبيب ومصالح أميركية في العالم -بما فيها السفن في الخليج- إذا تعرضت بلاده لهجوم.

وسبق أن هددت إيران في حال تعرضها لهجوم بإغلاق مضيق هرمز عند مدخل الخليج والذي يعتبر أهم ممر ملاحي، حيث تمر عبره 40% من تجارة النفط العالمية.

يذكر أن سفنا حربية بريطانية وأميركية أنهت الثلاثاء مناورات استمرت خمسة أيام في الخليج شملت أمن المنشآت النفطية، على ما أعلنه الأسطول الأميركي الخامس ومقره البحرين.