ايران "تجرب" محطة بوشهر النووية

ايران "تجرب" محطة بوشهر النووية


قال مسؤولون وتقارير اعلامية يوم الاحد ان ايران تعتزم "تجربة" محطة بوشهر النووية في حفل يقام هذا الاسبوع يحضره مسؤول روسي رفيع في خطوة مهمة نحو تدشين المحطة.

وقال سيرجي كيريينكو رئيس المؤسسة النووية في روسيا في وقت سابق من الشهر الحالي ان روسيا تعتزم البدء في تشغيل مفاعل نووي في محطة بوشهر الايرانية بنهاية العام. وتقع المحطة على ساحل الخليج بجنوب غرب ايران.

وذكرت وسائل اعلامية ايرانية أن كيريينكو ورئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية غلام رضا اقازادة سيحضران التجربة يوم الاربعاء بموقع المحطة.

ووصف محمد سعيدي نائب اقازادة التجربة بأنها "مرحلة تمهيدية" لبدء تشغيل المحطة وأبلغ رويترز أن سيعقبها تدشين المحطة دون ان يحدد جدولا زمنيا.

وأفادت الاذاعة الرسمية بأن التجربة ستشمل اختبار كل انشطة بوشهر بالاستعانة ببرامج كمبيوتر.

ونقلت الاذاعة عن محسن دلاويز المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الايرانية قوله "التجربة خطوة مهمة قبل التشغيل الفعلي للمحطة."

وتأخر تدشين المفاعل النووي بمحطة بوشهر رغم استكمال روسيا في العام الماضي تسليم الوقود النووي اللازم لتشغيل المحطة بناء على عقد تقدر قيمته بنحو مليار دولار.

وذكرت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية ان المحطة "في المراحل الاخيرة من بنائها" وان الجانب الروسي زاد عدد الموظفين بهدف "الاسراع بوتيرة العمل."

ويرجح محللون ان تصبح ايران قضية محورية في العلاقات بين الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف والرئيس الامريكي باراك اوباما الذي اعلن ان الولايات المتحدة مستعدة للحوار مع طهران.

وبدأت روسيا في ارسال شحنات الوقود النووي للمحطة في اواخر عام 2007 في خطوة وصفتها واشنطن وموسكو بأنها جعلت ايران غير محتاجة لبرنامج خاص لتخصيب اليورانيوم.
وقد يثير تشغيل محطة بوشهر قلق البعض في الولايات المتحدة واسرائيل واوروبا الذين يساورهم شك كبير في نوايا ايران.

وتقول موسكو ان المحطة لا تشكل اي خطر نووي لان طهران ستعيد كل قضبان الوقود المستنفد الى روسيا.


"رويترز"