وزراء خارجية سابقون: يجب فتح حوار مع حماس

وزراء خارجية سابقون: يجب فتح حوار مع حماس

أصدرت مجموعة من وزراء الخارجية السابقين وديبلوماسيين من عدد من دول العالم اليوم الخميس عريضة تطالب إسرائيل والولايات المتحدة بإجراء حوار مع حركة حماس. ووقع العريضة التي نشرت اليوم في صحيفة "تايمز" اللندنية 14 وزير خارجية سالق وديبلوماسيون شاركوا في دفع مفاوضات في عدد من مناطق الصراع في العالم. ومن بين الموقعين وزير الخارجية الإسرائيلي السابق شلومو بن عامي.

وحملت العريضة عنوان " لا يمكن تحقيق اليلام دون حماس". وجاء في بدايتها: آن الأوان لإعادة الحسابات حول استراتيجية تحقيق السلام في الشرق الأوسط. أثبت الصراع الدموي الأخير بين إسرائيل وحماس أن سياسة عزل حماس لا يمكنها أن تقود للاستقرار. وكمن أداروا مفاوضات في السابق نعتقد أنه ينبغي إشراك حماس في العملية السياسية".

وتضيف الرسالة: إن الاتفاق الدائم بين إسرائيل والفلسطينيين دون حماس لن يكون ممكنا. وتقتبس العريضة أقوال وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشي ديان: إذا كنت تسعى للتوصل إلى سلام، فأنت لا تجري مفاوضات مع أصدقائك بل مع أعدائك". وتضيف الرسالة: حتى لو شئنا، فإن حماس لن تختفي. إن الحصار والعمليات العسكرية غير مفيدة، وآن الأوان لتبني نهج جديد".

ووقع العريضة إضافة إلى الوزير السابق بن عامي، مايكل أنكرام الذي ساهم في تحقيق السلام في إيرلندا الشمالية؛ ألبير دي سوطو، مبعوث الأمم المتحدة السابق للشرق الأوسط؛ غارت إيفانس، وزير خارجية أستراليا السابق؛ وباتي بيجومبي، وزير سابقة في حكومة أوغندا.

وفي ختام الرسالة يقول الديبلوماسيون إن " الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة ومبعوثها للشرق الأوسط، جورج ميتسشيل، يمنحون الأمل بأن الاستراتيجية الجديدة هي عملية. ودون كل ذلك لن يتحقق حل الدولتين ولن يتم التوصل إلى السلام والأمن في الجانبين، الإسرائيلي والفلسطيني. علينا أن نتذكر أن المفاوضات مع حماس لا تعني منح الصفح للإرهاب ولمهاجمة المدنيين".