الولايات المتحدة وكندا و7 دول أوروبية تتفق على منع وصول الأسلحة إلى المقاومة الفلسطينية..

الولايات المتحدة وكندا و7 دول أوروبية تتفق على منع وصول الأسلحة إلى المقاومة الفلسطينية..

قالت صحيفة "هآرتس" إن الولايات المتحدة وكندا، بالإضافة إلى 7 دول أوروبية أخرى، وافقوا يوم أمس، الجمعة، على محاولة وقف ما أسمته "تهريب السلاح إلى قطاع غزة".

وجاء أنه من بين جملة الأساليب التي سيتم اتباعها، لوقف وصول الأسلحة إلى فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، الضغط الدبلوماسي والتعاون الاستخباري من أجل إحباط عمليات نقل الأسلحة عن طريق البحر.

ونقل عن دبلوماسي بريطاني "رفيع"، قوله إن خبراء من تسع دول؛ هي بريطانيا والدانمارك وفرنسا وألمانيا وهولندا وإيطاليا والنرويج والولايات المتحدة وكندا، قد التقوا من أجل بلورة خطة للعمل.

وقال الدبلوماسي البريطاني إن الدول الموقعة على اتفاق التعاون ليست ملتزمة بخطة عمل معينة، وأن القطع البحرية التي ستشارك في العمليات لن تستخدم القوة. وبحسبه فإن خطة العمل تضع خطوطا لتوجيه الخطوات التي ستتبعها الدول المشار إليها، وأنها "تضع الأساس للتعاون العملي".

وبحسب الاتفاق المشار إليه، وفقما عرضه الدبلوماسي البريطاني، فإن الدول التسع، وهي أعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) ستعمل في إطار الإمكانيات المسموح بها بموجب القوانين الدولية، من أجل دعم الجهود لمنع وصول الوسائل القتالية والذخيرة إلى المقاومة الفلسطينية، عن طريق التحقيق والتفتيش والاحتجاز والمصادرة.

كما تقترح الخطة التعاون في مجال المعلومات حول مصادر السلاح، والجهات التي تنقل السلاح ومسارات نقل السلاح، علاوة على التعاون في فرض ضغوط دولية على الدول ذات الصلة.