نجاد: أوباما يواصل نهج سلفه واي عدوان لاسرائيل يقرب نهايتها

نجاد: أوباما يواصل نهج سلفه واي عدوان لاسرائيل يقرب نهايتها


قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد ان قيام إسرائيل بشن عدوان جديد ضد شعوب المنطقة ، سيقرب من نهايتها "المحتومة".

وحذر نجاد - في تصريح أوردته اليوم وكالة الانباء الايرانية، إسرائيل ومن وصفهم بـ حماتها من شن عدوان جديد ضد شعوب المنطقة "لأن ذلك سيقرب من موتهم الحتمي"
وقال إن اسرائيل تحاول من خلال ممارسة الضغوط على دول المنطقة فرض هيمنتها عليها..واضاف: " في العدوان الذي شنه الکيان الصهيوني على لبنان قتل اکثر من 3 الى 4 الاف شخص، وبعد هذه الجريمة شن العدوان على غزة وقتل ما بين 1200 الى 1300 شخص، لکنه تراجع ذليلا الى مناطقه".

أوباما يواصل نهج سلفه...

وأشار إلى أن الشعار الذى وعد به الرئيس الامريكي باراك أوباما بالتغيير لم يحدث وأنه واصل نهج سلفه.

وقال " اوباما وبعد مجيئه للحکم في اميرکا قال بانه يريد اجراء التغيير ونحن ايضا تصورنا بان عقلاء اميرکا وصلوا الى استنتاج بان يقلعوا عن سلوکهم الاستکباري، وقد رحبنا ايضا وقلنا انه لو کانت التغييرات واقعية فاننا سنتحاور معکم".

واضاف: " ولکن بعد ممارسات الادارة الاميرکية الجديدة عرفنا بان نهج الادارات الاميرکية السابقة سيستمر ولم يتغير اي شيء ولکنهم يقولون باننا مدننا يد الصداقة نحو الشعب والحکومة الايرانية الا ان الايرانيين ردوا هذه اليد".

وقال مخاطبا الاميرکيين: "هل رفعتم الحظر؟ هل انهيتم التدخل في شؤوون ايران؟ وهل خفضتم المجازر في العالم؟ ام هل غيرتم سلوککم في العراق؟ ونحن نامل بان نرى التغيير في سلوککم".

وأوضح نجاد أن الشعب الايراني ليس في عزلة كما تدعي الادارة الامريكية بل هي التي تعاني من العزلة. واضاف:" اننا نعتقد بان الذين يعانون العزلة في العالم، لا يمکنهم متابعة مطالب الشعوب الاخرى، ولا يمتلکون الجراة للحوار المباشر مع الدول الحرة".

واستطرد قائلا ان الهدف الرئيسي لأعداء ايران هو إعاقة تطور البلاد..معتبرا أن "بلوغ إيران قمم التطور يعني سقوط النظريات الغربية".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019