ايران تتوعد "بقطع ارجل اسرائيل" في حال هاجمت سوريا

ايران تتوعد "بقطع ارجل اسرائيل" في حال هاجمت سوريا

توعد النائب الاول للرئيس الايراني محمد رضا رحيمي الجمعة "بقطع ارجل" اسرائيل في حال هاجمت سوريا واصفة التهديدات الاسرائيلية بانها "ليست ذات قيمة".

واعلن رحيمي بحسب الترجمة الرسمية لتصريحاته ان بلاده "ستكون بجانب سوريا امام اي تهديد (...) وان كان الغاصبون لاراضي فلسطين يريدون ان يقوموا بعمل ما فستقطع ارجلهم". واكد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري في ختام اجتماع اللجنة العليا السورية الايرانية المشتركة في دمشق "في كل الحالات سنكون بجانب سوريا امام الاعداء (...) ولن نتوقف عن دعمها".

ووصف رحيمي التهديدات الاسرائيلية بانها "ليست ذات قيمة" مؤكدا انه "ولو وجدت لها القيمة فان احدا لا يملك الجرأة لزعزعة الصداقة والدعم الايراني لسوريا". وتابع رحيمي "لقد ولى ذلك اليوم الذي كانت اسرائيل تهدد فيه بكل الدعم الذي تحصل عليه من قبل باقي الدول الاستكبارية (...) رأيتم كيف فشلوا امام المقاومة في 2006 وامام غزة المظلومة في 2009". واضاف ان "سوريا بلد قوي ومستعد لاي تهديد وبدون ادنى شك فان ايران ستكون بجانب سوريا بكل النواحي وبكل ما اوتيت من قوة".

واتهم الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز في 13 نيسان/ابريل سوريا بتزويد حزب الله الشيعي اللبناني بصواريخ "سكود" البعيدة المدى. الا ان سوريا نفت ذلك. وارتفعت حدة التوتر مجددا بعد اتهام وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء ايران وسوريا بتسليح حزب الله بصواريخ وقذائف متطورة، معتبرا ان ترسانة الحزب تقوض الاستقرار في المنطقة.

كما حذرت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس الرئيس السوري بشار الاسد من ان "قراراته قد تعني الحرب او السلام في المنطقة". واضافت ان نقل اسلحة مماثلة "وخصوصا صواريخ بعيدة المدى" سيهدد امن اسرائيل و"سيزعزع استقرار المنطقة في شكل كبير" وسينتهك قرار الامم المتحدة الذي ينص على وقف تهريب الاسلحة الى لبنان، اي القرار 1701 الصادر في اب/اغسطس 2006.