دعاوى ضد كبار المسؤولين الإسرائيليين في اليونان وبلجيكا

دعاوى ضد كبار المسؤولين الإسرائيليين في اليونان وبلجيكا

تنوي مجموعة من اليونانيين ممن شاركوا في أسطول الحرية تقديم دعوى في مكتب المدعي العام في العاصمة اليونانية أثينا، في الأيام القادمة، ضد وزير الأمن الإسرائيلي إيهود باراك، ورئيس هيئة أركان الجيش غابي أشكنازي، وقائد سلاح البحرية إليعيزر مروم.

كما ينوي أفراد المجموعة البالغ عددهم 33 شخصا تقديم دعوى ضد جميع عناصر الأمن الإسرائيليين الذين شاركوا في عملية الاستيلاء على سفن أسطول الحرية.

ويقول مقدمو الدعوى إن إسرائيل خرقت القانون اليوناني، وتصرفت بشكل مخالف للاتفاقيات الدولية عندما هاجمت سفن أسطول الحرية في المياه الدولية.

وعلم أيضا أن منظمة "غزة الحرة – Free Gaza" التي شاركت في تنظيم حملة كسر الحصار تعمل على إعداد دعوى مماثلة.

يذكر أن مؤتمر دول البلقان قد أدان العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية، وطالبت الدول في بيان صدر في نهاية المؤتمر بإجراء تحقيق مستقل، كما دعت إلى تحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة فورا.

وبشكل مواز بدأ عمال الموانئ في السويد مقاطعة إسرائيل، حيث أعلن عن رفضهم تفريغ حمولات السفن الإسرائيلية حتى التاسع والعشرين من تموز/ يوليو القادم.

وفي بليجكا تم الإعلان عن النية لتقديم دعوى جديدة ضد كبار السمؤولين الإسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال الحرب العدوانية على قطاع غزة في مطلع العام الماضي 2009. وعلم أن مجموعة من الفلسطينيين ينوون تقديم دعوى ضد 14 مسؤولا إسرائيليا، بضمنهم إيهود أولمرت وإيهود باراك وتسيبي ليفني ومتان فيلنائي، وذلك بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.