تركيا تستدعي المبعوث الاميركي حول تحقيق الامم المتحدة في اسطول الحرية

تركيا تستدعي المبعوث الاميركي حول تحقيق الامم المتحدة في اسطول الحرية

استدعت تركيا دبلوماسيا اميركيا رفيع المستوى للاعتراض حول ما اعتبرته محاولة لتحديد تفويض تحقيق الامم المتحدة حول هجوم اسرائيل على اسطول مساعدات انسانية كان في طريقه الى غزة، حسب ما افاد دبلوماسي تركي الاربعاء.

واستدعي دوغ سيليمان مساعد رئيس البعثة في السفارة الاميركية في انقرة الى وزارة الخارجية "لتأنيبه"، بعد ان اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تشكيل لجنة من اربعة عناصر للتحقيق في الهجوم الذي ادى الى مقتل تسعة اتراك، حسب ما قال الدبلوماسي لوكالة فرانس برس رافضا الكشف عن هويته.

وتم توجيه التأنيب اثر تعليقات لسفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس قالت فيها ان تحقيق الامم المتحدة "ليس بديلا" للتحقيق الداخلي الذي تقوم به اسرائيل وتركيا. وقال الدبلوماسي ان "الولايات المتحدة تنظر الى اللجنة من منظار ضيق. لقد كان تصريح (رايس) يوحي بان الولايات المتحدة تحدد عمل اللجنة".

كما اعترضت انقرة على الرأي الاميركي بان الهدف من اللجنة هو اصلاح العلاقات التي كانت متينة بين اسرائيل وتركيا وانتهت الى ازمة بعد الهجوم في 31 ايار/مايو. واضاف الدبلوماسي ان "الهجوم مسالة بين المجتمع الدولي واسرائيل، وليس بين تركيا واسرائيل. كان على متن تلك السفن اشخاص من ثلاثين دولة". وتابع ان "مهمة اللجنة هي التحقيق في الحادث. ليس واجبها الصفح عن اسرائيل او تحسين العلاقات بين اسرائيل وتركيا".

واسفر الهجوم الاسرائيلي عن مقتل تسعة اتراك من بينهم واحد يحمل الجنسية الاميركية. ونددت تركيا بالهجوم معتبرة انه انتهاك للقانون الدولي واستدعت على الفور سفيرها والغت ثلاث مناورات عسكرية مشتركة كانت مقررة مع اسرائيل. ومع ان تركيا رحبت بلجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة الا انها قالت انها تتوقع اعتذارا من اسرائيل على الهجوم ودفع تعويضات للضحايا ورفع الحظر المفروض على قطاع غزة قبل عودة العلاقات الثنائية.