تظاهرة لليمين المتطرف في بريطانيا تندد بالمهاجرين المسلمين

تظاهرة لليمين المتطرف في بريطانيا تندد بالمهاجرين المسلمين

اعلنت الشرطة البريطانية ان نحو 700 شخص من انصار الرابطة البريطانية للدفاع، وهي مجموعة يمينية متطرفة، تجمعوا السبت في برادفورد في شمال انكلترا واطلقوا شعارت مناهضة للمهاجرين المسلمين.

وفرضت الشرطة طوقا امنيا حول المتظاهرين المتجمعين في وسط برادفورد لمنعهم من الاحتكاك بتظاهرة ثانية تضم ناشطين مناهضين للفاشية، حسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وكانت الرابطة البريطانية للدفاع دعت انصارها الى تجمع بعد ان منعتها السلطة من القيام بمسيرة خوفا من وقوع حوادث عنصرية مشابهة لتلك التي وقعت العام 2001 في هذه المدينة التي تعيش فيها مجموعات كبيرة من الباكستانيين. وتؤكد هذه الرابطة انها تنشط لمنع الاسلام المتطرف من الانتشار في بريطانيا، الا ان معارضيها يصفونها بانها حركة عنصرية مناهضة للاسلام.

وبلغ عدد المشاركين في التظاهرة المضادة بدعوة من جمعية "معا ضد الفاشية" نحو 300 شخص، ولم تزد المسافة بين التجمعين عن بضعة امتار. ورغم الاجراءات الامنية المشددة، القى عناصر من الرابطة البريطانية للدفاع زجاجات وحجارة باتجاه التظاهرة المناهضة للفاشية.

واطلق المشاركون في تظاهرة الرابطة البريطانية للدفاع شعارات مثل "اعيدوا الينا بلادنا"، كما حملوا لافتات كتب على بعضها "اوقفوا بناء المساجد" و"لا للشريعة".

وكان الحزب اليميني المتطرف البريطاني "الجبهة الوطنية" دعا الى تظاهرة في تموز/يوليو 2001 تحولت الى حرب شوارع في برادفورد مع شبان مناهضين للفاشية ما ادى الى جرح نحو 300 شرطي والحكم على نحو 200 شخص بالسجن