ميتشل: إسرائيل والسلطة الفلسطينية تتمسكان بالمفاوضات

ميتشل: إسرائيل والسلطة الفلسطينية تتمسكان بالمفاوضات

أعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط، جورج ميتشل، مساء أمس السبت في القاهرة أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني طلبا من الولايات المتحدة مواصلة جهودها كي تتوصل المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وقال ميتشل إثر لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن "الجانبين، الإسرائيليين والفلسطينيين، طلبا منا مواصلة محادثاتنا معهم، ومع حكومات أخرى معنية، حول السبل الفضلى لتحقيق هدف" المفاوضات.

 

وأضاف للصحافيين إن "تحقيق السلام في المنطقة وقيام دولة مستقلة قابلة للحياة يمكن التوصل إليهما بطريقة واقعية عبر المفاوضات المباشرة بين الطرفين".

 

وأقر ميتشل بأن "هذه عملية صعبة ونحن ندرك أنه كانت هناك، وستكون هناك، عقبات ولكن علينا العمل لتجاوز التحديات وهذا ما نفعله"، مشيرا إلى أنه التقى أيضا في القاهرة وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ومدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان.

 

ووصل ميتشل إلى القاهرة السبت آتيا من قطر حيث أبلغ رئيس وزرائها الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل خليفة بنتائج مباحثاته مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

 

وأوضح ميتشل انه سيلتقي صباح اليوم الأحد صباحا الرئيس المصري حسني مبارك على أن يتوجه لاحقا إلى عمان.

 

ولم تحقق الجهود الأميركية أي اختراق لمواصلة المفاوضات، وذلك بسبب رفض إسرائيل تمديد قرار التجميد الجزئي للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، في حين أكدت القيادة الفلسطينية السبت أن لا تفاوض في ظل استمرار الاستيطان.

 

من جهته أكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن المفاوضات والمستوطنات لا يمكن أن يسيرا معا.

وأضاف أن ملف المفاوضات ستناقشه لجنة المتابعة العربية، خلال اجتماعها المقرر في 8 تشرين الأول/أكتوبر في سرت، والقمة العربية التي ستعقد في المدينة الليبية نفسها في اليوم التالي.