إيران تجمد التعاون مع الوكالة الدولية حتى شهر نيسان المقبل

إيران تجمد التعاون مع الوكالة الدولية حتى شهر نيسان المقبل

أعلنت ايران انها سترجئ عمل مفتشي وكالة الطاقة الدولية حتى شهر ايار المقبل، وذلك احتجاجا على قرار الوكالة الذي يدين ايران بادعاء "حجبها معلومات حساسة" عن مفتشي الوكالة.

وكان التلفزيون الايراني قد نقل عن امين عام المجلس الاعلى للامن القومي اعلانه حظر دخول مفتشي الامم المتحدة النوويين الى ايران في الوقت الراهن، وذلك ردا على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن أنشطة ايران النووية.

ونقل التلفزيون عن روحاني قوله "في الوقت الراهن ليس لديهم تصريح بدخول ايران وسنحدد الموعد التالي الذي يمكنهم فيه زيارة ايران".

كما اتهمت ايران الولايات المتحدة بالوقوف وراء القرار. حيث أعلن رئيس إدارة الشؤون السياسية في وزارة الخارجية الايرانية أن قرار الوكالة كان من بين الأسباب التي دفعت طهران لإرجاء عمليات التفتيش الدولية إلى نهاية الشهر المقبل. واضاف ان دولة واحدة فرضت القرار على الوكالة، في إشارة واضحة للولايات المتحدة.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أصدرت قرارا يدين إيران ل"حجبها معلومات نووية حساسة عن الوكالة"، وذلك في مبادرة من الولايات المتحدة.

واتهمت الوكالة طهران بإخفاء معلومات عديدة، وخاصة على صعيد أجهزة الطرد المركزي المخصصة لتخصيب اليورانيوم.

وتدعي الوكالة ان طهران لم "تقدم فكرة كاملة ونهائية عن برنامجها النووي السابق والحالي".