اختراع ثوري سيُنسي الجميع غسل الألبسة المتسخة

اختراع ثوري سيُنسي الجميع غسل الألبسة المتسخة

قام عالمان بإيجاد حل مريح جدا لمشكلة الألبسة المتسخة، وذلك عبر تطوير قماش لا يتسخ أبدا، ويقوم هذا القماش بإعادة تنظيف ذاتية، دون الحاجة لأي مساعدة مهما كانت طبيعتها.

فقد قام العالم وليد داوود الخبير في المواد، وزميله العالم جون كسين الخبير في الأنسجة، وهما من جامعة هونغ كونغ المتعددة الفنون، باستخدام تقنية تعتمد على جسيمات دقيقة من المواد المتوفرة لدى البشر، ليشكلوا طبقة رقيقة مؤلفة من جسيمات من مادة "ثاني أوكسيد التيتانيوم" التي تتفاعل مع أشعة الشمس لسحق الأوساخ أو مواد عضوية.

هذا ويمكن لهذه الطبقة الرقيقة أن تخاط على قماش آخر من القطن مثلا كي يبقى القماش نظيفا.

وقال الدكتور داوود، إن الأقمشة ببساطة بحاجة للتعرض لأشعة الشمس أو الضوء فوق البنفسجي من أجل عملية التنظيف والتي تبدأ على الفور، حيث يمكن القضاء على الأوساخ والتلوث والمواد العضوية الصغيرة الحجم.

وقال داوود" أساسا بدأت المسألة عندما قررنا جعل الأقمشة أكثر عملية وذكاء."

وقال الدكتور كسين إنه بالرغم من أن الفكرة تبدو للمستقبل، إلا أنه يعتقد بأن التقنية هذه يمكن استخدامها يوميا في المستقبل القريب.

هذا وقد تلقى العالمان عروضا من عدة شركات مهتمة بجعل هذه التقنية واقعا تجاريا واستهلاكيا.

وقال كسين إن الألبسة الذاتية التنظيف ستكون مثالية للأفراد الذين لا يملكون وقتا كافيا لغسل ملابسهم، أو لا يملكون التسهيلات لفعل ذلك.

وأضاف كسين "مثل الجيش أو المسافرين أو الذين يقومون بالسفر على أقدامهم ولا يملكون المياه الكافية والوقت الكافي لغسل ملابسهم."

وأعرب العالم كسين عن أمله أن يرى تطبيقات لهذه التقنية الثورية في الألسبة والأقمشة التي تستخدم في المفروشات وخلافها.