اردوغان : شارون دفن جهود السلام

اردوغان : شارون دفن جهود السلام

قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، اليوم الاثنين، ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون دفن عروض تركيا للوساطة بين اسرائيل والفلسطينيين بسياسة اغتيال زعماء النشطاء التي يتبعها.

وترتبط تركيا بعلاقات اقتصادية وأمنية وثيقة مع اسرائيل التي تعتبر انقرة حليفا مهما في المنطقة لكنها كانت أيضا مؤيدا تقليديا لطموحات الفلسطينيين بشأن اقامة دولتهم.

وقال اردوغان في مؤتمر دولي تنظمة الرابطة العالمية للصحف في اسطنبول "كان يتعين على شارون مساعدتنا لكنه لم يفعل. الاغتيالات والهجمات التي قامت بها اسرائيل في الفترة الاخيرة لم تترك مجالا لجهود السلام التركية."

ووصف اردوغان ما تقوم به اسرائيل بأنه "ارهاب دولة" مشيرا الى اغتيال الشيخ أحمد ياسين زعيم حركة المقاومة الاسلامية (حماس). ومن ثم اغتيال خليفته عبد العزيز الرنتيسي.

ووترت الاغتيالات وجرائم الحرب التي نفذتها اسرائيل هذا الشهر في رفح العلاقات بين البلدين.

واجتمع يوسف باريتسكي وزير البنية التحتية الاسرائيلي مع اردوغان خلال زيارة قام بها لانقرة الاسبوع الماضي وقال ان رئيس الوزراء كان صريحا في انتقاداته لكنه جدد عرض الوساطة.

وأبلغ اردوغان المؤتمر أن تركيا ستحافظ على علاقاتها الاقتصادية مع اسرائيل وتطورها بدرجة أكبر رغم اعتراضها الشديد على سياسة اغتيال زعماء النشطاء الفلسطينيين وعلى الهجوم على مخيم رفح.
وفي تعقيبها على تصريحات اردوغان، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في بيان اصدرته مساء اليوم (الاثنين)، انها "تصريحات مؤسفة، مثل غيرها من التصريحات التي أدلي بها اردوغان مؤخرًا"!

وقالت الخارجية انها كانت تتوقع من تركيا، التي تعاني بنفسها خلال السنوات الأخيرة من "الإرهاب الوحشي"، إظهار تفهم أكبر وتأييد أقوى لحرب إسرائيل في إطار حقها في الدفاع عن نفسها".

وزعمت الخارجية الاسرائيلية أن ما اسمته "الإرهاب الفتاك" "الذي يمارسه الفلسطينيون"، "هو العائق أمام التقدم في عملية السلام"!!