البرلمان الكوري الجنوبي يوافق على ارسال قوات مسلحة الى العراق

البرلمان الكوري الجنوبي يوافق على ارسال قوات مسلحة الى العراق

وافقت الجمعية الوطنية " البرلمان " في كوريا الجنوبية بعد ظهر اليوم على قرار الحكومة الخاص بارسال 700 من قواتها المسلحة " 600 مهندسين و 100 خدمات طبية " الى العراق كقوات غير محاربة.

وكانت نتيجة التصويت 179 موافق مقابل 68 معارض و 9ممتنعين وذلك بعد أن وجه الرئيس الكوري بنفسه خطابا أمام البرلمان ناشد فيه المعارضين والشعب تأييد هذه الخطوة باعتبار أن من شأنها دعم العلاقات مع الولايات المتحدة الحليفة".

وشدد الرئيس الكوري على أهمية التعاون مع الولايات المتحدة من أجل العمل سويا على حل الازمة النووية لكوريا الشمالية سلميا مستغلا ما لذلك من أهمية كبيرة في نفوس الكوريين الجنوبيين الذين يخشون انفجار الازمة وانتهائها بحرب نووية على أراضيهم .

ورغم أن الحكومة كانت تنوي أصلا ارسال هذا العدد من قواتها المسلحة تدريجيا على مدى شهور طويلة حتى نهاية العام فانها اضطرت تحت الضغط الامريكي المتواصل لتقرير الاسراع في ارسالها كلها قبل نهاية شهر أبريل الجاري بل أن واشنطن طلبت مؤخرا ارسال أعداد أكبر من ذلك لكن سيول اعتذرت عن الاستجابة لهذا الطلب.

ومن المنتظر أن تتصاعد الغضبة الشعبية ضد هذه الخطوة في الايام المقبلة حيث تناهضها اتحادات نقابات العمال والاتحادات المهنية الاخرى بالاضافة للجمعيات المدنية واتحادات الطلبة وهدد بعضها باعتبار الموافقين على ارسال القوات مجرمي حرب وتعهدت بحرمانهم من انتخابات عضويتها القادمة.

وبارسال هذه القوات تكون كوريا الشمالية قد انضمت الى الحفنة القليلة من الدول المعتدية على العراق وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا فقط بالاضافة لمشاركة عدد قليل من بولندا .

وعلى الرغم من أن الحكومة تحاول التقليل من شأن هذه المساهمة فان المعارضين الكوريين ينوهون بأن المهندسين يمكن أن يقوموا بدور عسكري مباشر وفعال مثل زرع وازالة الالغام ومد الكبارى للمحاربين وغيرها من المهام الداعمة للقتال .