الحصول على أفضل صور لقمر من مجموعة زحل

الحصول على أفضل صور لقمر من مجموعة زحل

أعلن علماء الفضاء أنهم حصلوا على أفضل الصور التي التقطت للقمر الأكبر من مجموعة زحل وهو القمر المتجمد "تيتان" إلا أن الصور أوقعت العلماء في حيرة لأن المركبة الفضائية "كاسيني" لم تقع بعد على أية دلائل على وجود سوائل على الكوكب.

ولقد تم التقاط الصور لسطح القمر "تيتان" لدى مرور المركبة "كاسيني" بمحاذاته وعلى مسافة 200 ألف ميل.

وبينت الصور سلسلة من الغيوم بحجم ولاية أريزونا الى جانب أشكال من الظلام والأضواء يستمر العلماء في تحليلها.

وتقول العالمة اليزابيت ترتل "المشهد مختلف عن أي شيء شاهدناه من قبل، نحاول أن نفهم طبيعة سطح القمر تيتان."

وقد بدأت المركبة الفضائية "كاسيني" إرسال أجمل الصور وأوضحها لمدار الحلقات الضوئية المحيطة بكوكب زحل. وهي صور يعتقد العلماء أن تحليلها ودراستها ستقدم معلومات مهمة جدا حول نظامنا الشمسي ورؤيا أفضل للنظام المداري.

وينظر العلماء الى هذه الصور على أنها "كنز نفيس" بحسب تعبير بوني بوراتي عالم الفضاء المسؤول عن عمليات المركبة "كاسيني" والذي سيستعمل الصور لتكوين خريطة مرئية من الأشعة ما فوق البنفسجية للنظام الشمسي.

والمركبة "كاسيني" هي أول مركبة فضائية تدخل مدار الحلقات التي تحيط بكوكب "زحل" وقد حصل هذا الاختراق ليل الأربعاء بعد رحلة استغرقت سبعة أعوام، ووصلت تكاليفها إلى 3.3 مليار دولار. التفاصيل

ويتوقع العلماء أن يصل عدد الصور في خلال السنوات الأربع المقبلة الى 300 ألف صورة قد تشكل مفاتيح أساسية لفك لغز ما يسمى F-Rings وهي الدوائر الضوئية حول كوكب زحل، والتي طالما حيرت العلماء بتكوينها وهيكليتها وخصوصا "العقد" التي تتخللها.

ومن أهم الأسئلة التي يمكن لهذه الصور أن تقدم إجابات عنها، هي العلاقة بين الدوائر المحيطة بكوكب "زحل" والأقمار الدائرة في فلكها.

وأغلب الظن أن فهم ما يدور حول "زحل" سيقدم شرحا حول كيفية التحام الكواكب وحتى المجرات من جراء انتشار الغيوم والغازات في بدايات تكون النظام الشمسي الكوني.

المركبة "كاسيني سميت باسم العالم الفرنسي المولود في ايطاليا جان دومينيك كاسيني الذي اكتشف فجوة في الدوائر المحيطة بالكوكب والتي استعملتها المركبة للاختراق.