الرئيس الايراني يصف العرض الاوروبي بما يتعلق بتخصيب اليورانيوم بـ "خطوة إلى الأمام"

الرئيس الايراني يصف العرض الاوروبي بما يتعلق بتخصيب اليورانيوم بـ "خطوة إلى الأمام"

وصف الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد العرض الذي قدمته القوى الكبرى لإيران لإقناعها بالتخلي عن أنشطتها لتخصيب اليورانيوم بأنه "خطوة للأمام."

وقال في مؤتمر صحفي عقب لقاءه الرئيس الصيني، هو جيانتو، في شنغهاي إنه طلب من معاونيه دراسة العرض الذي تقدم به الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي بالإضافة لألمانيا بعناية، وأضاف في أول رد فعل له على العرض إنه "سيعطي ردا كاملا في الوقت المناسب".

وكرر نجاد القول بان بلاده "لاتنوي تصنيع سلاح نووي من وراء برنامجها"، مؤكدا أن "بامكانها الدفاع عن نفسها."

وكان نجاد دعا زعماء آسيا الوسطى وروسيا والصين الى التعاون من أجل الوقوف في وجه التهديدات من "القوى المهيمنة".

وقال موجها كلامه الى زعماء منظمة شنغهاي للتعاون الذين يعقدون قمتهم السنوية في شنغهاي، والتي تخيم عليها أزمة البرنامج النووي الايراني، ان بامكان المنظمة ان تصبح مؤسسة قوية اذا امتد تعاون أعضائها الى الحقل السياسي.

ويقول المراقبون ان كلمة أحمدي نجاد قد تصعد القلق من أن تتحول المنظمة الى كتلة معادية للولايات المتحدة.

وكانت قد تمت دعوة الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد لحضور فعاليات مؤتمر قادة منظمة شنغهاي للتعاون التي تستغرق أسبوعا بصفة مراقب.

خامنئي سبق ان هدد باستخدام سلاح النفط
وتقاوم روسيا والصين ضغوطا من أجل فرض عقوبات دولية على إيران بسبب برنامجها النووي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018