الصين وروسيا تعرقلان قرارا بفرض عقوبات على إيران..

الصين وروسيا تعرقلان قرارا بفرض عقوبات على إيران..

عرقلت الصين بدعم من روسيا يوم الجمعة فرض عقوبات مالية على إيران خلال محادثات جرت بين الدول الست الكبرى بشأن إصدار مجلس الأمن الدولي قرارا جديدا يفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

ويدور الخلاف حول مقترحات وردت في ورقة عمل صدرت في الثالث من مارس آذار وحصلت عليها رويترز بتوسيع قائمة الأشخاص والشركات والجماعات التي سيتم تجميد أرصدتها أو الجهات التي سيتم فرض قيود على التعامل معها مثل الحرس الثوري الإيراني وبنك صباح المملوك للدولة.

وتدعو المقترحات أيضا إلى فرض حظر على تقديم التزامات جديدة بإعطاء منح وقروض وائتمانات لإيران وهو ما عارضته روسيا والصين .

وقال وانج جوانجيا سفير الصين لدى الأمم المتحدة بعد المحادثات التي جرت الجمعة إن "مشكلة (الصين) الأساسية في العقوبات المالية والتجارية ضد إيران لأننا نرى أننا لا نعاقب الشعب الإيراني. علينا ان نعاقب الإيرانيين على أنشطتهم في المجال النووي. وأضاف: "لا اعتقد أننا سنكون مستعدين بحلول الأسبوع المقبل (الحالي") على الرغم من إعلان السفير الروسي فيتالي شوركين ان هناك بعض الأمل في وجود نص قرار هذا الأسبوع.

وقال سفراء آخرون قريبون من المفاوضات إن الدول الغربية عرضت عدة طرق لاستيعاب الصين والدول الأخرى بشأن العقوبات المالية ولكن مسودة القرار غير جاهزة.

والقرار الجديد سيكون متابعة لقرار تبناه مجلس الأمن في 23 من ديسمبر كانون الأول فرض عقوبات تجارية على المواد النووية الحساسة وتقنياتها وجمد أرصدة إيرانيين بارزين بعد أن رفضت إيران تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018