العرب سيتوجهون إلى الجمعية العامة في حال فيتو أميركي متوقع لإدانة إسرائيل..

العرب سيتوجهون إلى الجمعية العامة في حال فيتو أميركي متوقع لإدانة إسرائيل..

قال سفير الجامعة العربية بالأمم المتحدة إن العرب سيتوجهون إلى الجمعية العامة لإصدار قرار يدين المجزرة الإسرائيلية في بيت حانون شمال قطاع غزة، إذا استخدمت واشنطن حق النقض (فيتو) لإسقاط مشروع القرار المنتظر أن يصوت عليه مجلس الأمن الدولي اليوم.

وأوضح يحيى المحمصاني في تصريح له أن المجموعة العربية، مدعومة بمجموعة دول عدم الانحياز والدول الإسلامية، ستتمكن من إصدار القرار في الجمعية العامة، رغم علمها بأن إصداره من مجلس الأمن سيكون أقوى.

وقد أرجأ مجلس الأمن، إلى اليوم، التصويت على مشروع القرار الذي تقدمت به قطر باسم المجموعة العربية لإدانة مجزرة بيت حانون.

وتفيد مصادر دبلوماسية غربية أن الولايات المتحدة ستستخدم على الأرجح الفيتو ضد المشروع بزعم أنه غير متوازن، بالرغم من التعديلات التي أدخلت عليه وإدانته إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل. في حين أشار مصدر آخر إلى أن أربع دول تنوي الامتناع عن التصويت وهي بريطانيا والدانمارك واليابان وسلوفاكيا.

وكان دبلوماسيون في نيويورك اعتبروا أن الصيغة الأولية للمشروع القطري تتصف بلهجة "شديدة" حيال إسرائيل. وأعربت فرنسا عن تفاؤلها بإمكان تبني مجلس الأمن المشروع بعد أن قبلت الدوحة تعديله.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي إن بلاده تؤيد مبدأ إرسال بعثة تحقيق دولية حول قصف المدفعية الإسرائيلية لبلدة بيت حانون، لكنه شدد على صياغة هذا الأمر "في شكل واقعي بحيث يقبله مجلس الأمن"!!

من جهة ثانية قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن الحكومة ستلجأ إلى استدعاء قضاة دوليين للتحقيق في مجزرة بيت حانون، إذا عرقلت واشنطن مشروع القرار الذي يدين إسرائيل.

وقد أعلنت الأمم المتحدة أن المفوضة العليا لحقوق الإنسان لويز آربور ستعاين بنفسها الأوضاع الإنسانية في بيت حانون، خلال زيارة وشيكة للأراضي المحتلة.

وفي المقابل أفادت التقارير الإسرائيلية أن مجلس الأمن سوف يناقش اقتراح قرار معتدل يطالب بإدانة إسرائيل على ارتكابها للمجزرة.

ونقل عن نائب رئيس سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، داني كرمون زعمه إن "ضحايا مجزرة بيت حانون قد ربما قتلوا بنيران إسرائيلية، إلا أنهم ضحايا إرهاب حماس". ومن جهته قال مندوب الولايات المتحدة في الأمم المتحدة جون بولتون إن بلاده سجلت أمامها "اعتذار إسرائيل" كما أشار إلى أن إسرائيل تجري تحقيقاً بهذه المجزرة!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018