اللجنة الرباعية: "الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة يجب ان يكون متكاملاً"

اللجنة الرباعية: "الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة يجب ان يكون متكاملاً"

حاولت لجنة الوساطة الرباعية الدولية، اليوم الثلاثاء، إحياء خطة "خارطة الطريق" المتعثرة في ضوء رفض حزب الليكود لخطة للانسحاب من غزة ورسالة الضمانات الامريكية لإسرائيل التي اغضبت الفلسطينيين.

واكد اعضاء اللجنة الرباعية في ختام اجتماعهم في نيويورك، مساء اليوم، ان اي انسحاب ستنفذه اسرائيل في قطاع غزة يجب ان يكون متكاملا ويتفق مع خارطة الطريق. واعتبرت اللجنة خطة "فك الارتباط" التي يعرضها رئيس الحكومة الإسرائيلية، أريئيل شارون، وافشل بتمريرها في الاستفتاء الداخلي لحزبه، مطلع هذا الاسبوع، بمثابة "فرصة نادرة للتقدم في العملية السلمية على أساس خطة "خارطة الطريق".

وشارك في اجتماع اللجنة الرباعية كل من وزير الخارجية الأمريكي، كولن باول، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، والأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، ووزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.

ودعا البيان الصادر عن الاجتماع والذي قرأه الامين العام للامم المتحدة، إسرائيل إلى التخفيف عن حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية لا سيما على الحواجز العسكرية. وأعرب الزعماء عن قلقهم ازار قرار مواصلة بناء جدار الفصل العنصري، واعتبروه "يمس بأراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية.

واكدت اللجنة الرباعية أن الحل الدائم وقضية اللاجئين الفلسطينيين يجب بحثها من خلال المفاوضات بين الطرفين . وأكد وزير الخارجية الأمريكي، كولن باول، بنفسه أن بلاده ملتزمة بقراري الأمم المتحدة 242 و338، وبخطة "خارطة الطريق"، مدعيا أن ذلك لا يتناقض مع رسالة الضمانات التي سلمها الرئيس الأمريكي، جورج بوش، إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، أريئيل شارون.

وأضاف باول: "لأول مرة يوجد رئيس حكومة إسرائيلية مستعد للانسحاب من قطاع غزة ومن مستوطنات في الضفة الغربية. لقد واجه عائقـًا من قبل حزب "الليكود" لكنه يعتزم دفع العملية إلى الأمام. إن جميع الاستفتاءات تظهر أن غالبية الإسرائيليين يريدون تقدمًا".