المحكمة الجنائية الدولية ستنظر في ملف يتهم البريطانيين بـ انتهاك حقوق الانسان في العراق

المحكمة الجنائية الدولية ستنظر في ملف يتهم البريطانيين بـ انتهاك حقوق الانسان في العراق

قالت المحكمة الجنائية الدولية، ان ممثل الادعاء بالمحكمة التي تعد اول محكمة دائمة لجرائم الحرب، سوف ينظر في ملف يتضمن اتهامات للقوات البريطانية بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان في العراق.

وقالت المحكمة في بيان ان اعضاء في رابطة المحامين في اثينا طالبوا لويس مورينو اوكامبو، كبير ممثلي الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية، بالتحقيق في 22 واقعة انتهاك ارتكبها جنود بريطانيون في الحرب.

وقدم المحامون اليونانيون لممثل الادعاء ملفا يحتوي على 74 تقريرا صحفيا و 13 شريط فيديو لتقارير تلفزيونية من الحرب بالعراق.

وقالت المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها ان "مكتب الادعاء قدم رسالة كتابية يقر فيها بتسليمه هذه المواد الى الرابطة وسوف ينظر في محتواها وفي الملف."

واضافت ان "خبراء رابطة محاميي اثينا اعدوا 22 تهمة تتعلق بحوادث معينة وطلبوا من مكتب الادعاء ان يمارس اختصاص المحكمة في الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب والابادة الجماعية."

وتلقت المحكمة الجنائية الدولية منذ بدأت تمارس عملها رسميا في يوليو تموز عام 2002 نحو 500 شكوى من 66 بلدا. لكنها لم تبدأ حتى الان اي تحقيق كامل.

ومن بين تلك الشكاوى اكثر من 100 شكوى تتعلق بالحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق ومعظمها ضد الحرب نفسها. والولايات المتحدة ليست ممن يدعمون المحكمة وكذلك العراق.