الولايات المتحدة تعتبر قتل الأطفال والنساء الفلسطينيين يدخل في إطار حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها..

الولايات المتحدة تعتبر قتل الأطفال والنساء الفلسطينيين يدخل في إطار حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها..

قالت مصادر إسرائيلية أن الولايات المتحدة امتنعت عن إدانة قتل 7 مدنيين فلسطينيين، كنتيجة لإطلاق القذائف باتجاه الشاطئ شمال قطاع غزة، وقالت إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها!!

وقال الناطق بلسان البيت الأبيض، شون ماكورماك:" لقد اطلعنا على المعلومات ذات الصلة بإطلاق النار، وأعتقد أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها"!

وقال أنه يجب على إسرائيل أن تفكر بنتائج ممارساتها.

ويقول مراقبون أنه كان من المستبعد أن تقوم الولايات المتحدة، بناءاً على مواقفها، بإدانة المجزرة الدموية البشعة التي ارتكبتها قوات الإحتلال على شاطئ غزة، وراح ضحيتها سبعة شهداء من المدنيين الذين كانوا يستجمون على الشاطئ، بينهم أطفال ونساء، إلا أنه من الغرابة بمكان أن تعتبر أن قتل النساء والأطفال يدخل في إطار حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها!

ومن جهته فإن الإتحاد الأوروبي، بعد إشارته إلى ما أسماه "المشاكل الأمنية" التي تواجهها إسرائيل، فقد اكتفى بالتعبير عن القلق جراء عمليات جيش الإحتلال في المناطق المكتظة بالسكان!

ونقلت تقارير إعلامية عن مسؤول العلاقات الخارجية للإتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، قوله إن الإتحاد الأوروبي قلق من التطورات في قطاع غزة، كما طالب جيش الإحتلال الإسرائيلي بلجم عملياته في المنطقة.

وقالت الناطق بلسان مكتب سولانا، كريستينا جييك:" إن الإتحاد الأوروبي واع للمشاكل الأمنية التي تقف أمام إسرائيل في أعقاب نشاط المنظمات الإرهابية في قطاع غزة، إلا أنه قلق من أبعاد عمليات الجيش الإسرائيلي في المناطق المكتظة بالسكان"، على حد تعبيرها!

وجاء أن سولانا سوف يطرح قضية قتل المدنيين لدى لقائه مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني، في لوكسمبورغ الإثنين القادم.


وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعرب عن "قلقه العميق" لاستشهاد عشرة فلسطينيين في قصف إسرائيلي بري وجوي وبحري لمدينة غزة أمس الجمعة، وطالب بفتح تحقيق معمق في المجزرة.

ونقل ستيفان دوجاريك عن أنان تذكيره "جميع الأطراف المعنية بواجباتها بموجب القانون الدولي لتحاشي تعريض المدنيين للخطر، مع دعوته إلى أقصى درجات ضبط النفس للحيلولة دون حصول تصعيد جديد وإراقة دماء".

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن الاستخدام المفرط للقوة وخاصة إزاء المدنيين أمر مرفوض. وأعربت عن قلقها البالغ إزاء تردي الوضع في قطاع غزة، وقدمت التعازي لعائلات الضحايا.

كما أعربت مصر على لسان وزير خارجيتها عن استهجانها للقصف. وقال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط إن القانون الدولي يحرم استخدام القوة المفرط في الأماكن المكتظة بالمدنيين.

وأدان مجلس التعاون الخليجي الغارات الإسرائيلية ووصفها بـ "الأعمال الإرهابية المرفوضة". وقال الأمين العام للمجلس عبد الرحمن بن حمد العطية في بيان إن غارات الجمعة "تعد انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018