امنستي: إسرائيل ارتكبت جرائم حرب في لبنان

امنستي: إسرائيل ارتكبت جرائم حرب في لبنان

في تقريرها المعنون "إسرائيل لبنان: دمار متعمد أم ضرر عارض " اتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل، الأربعاء، أنها استهدفت بشكل متعمد المدنيين خلال عدوانها على لبنان وأنها ارتكبت جرائم حرب، تمكن من مقاضاتها عليها.
وقالت العفو الدولية أن متاجر الأغذية لم تكن وحدها التي دمرت بشكل متعمد بالقصف المدفعي والغارات الجوية، فقد تعرضت قوافل الإغاثة للعرقلة عن عمد وعطلت المستشفيات ومرافق الخدمات العامة مثل محطات المياه والطاقة لإجبار الناس على ترك ديارهم.

وقالت المنظمة "إن الأدلة توحي بشكل واضح أن الدمار الواسع للبنية التحتية وشبكات الطاقة ومنازل المدنيين والمصانع كان متعمدا وجزءا لا يتجزأ من الإستراتيجية العسكرية، ولم يكن مجرد ضرر غير مباشر."
وقالت العفو الدولية انه بين 12 من يوليو تموز و14 من اغسطس حينما بدأ تنفيذ هدنة نفذت إسرائيل أكثر من 7000 غارة جوية على 7000 هدف.

وفي الوقت نفسه نفذت القوات البحرية الإسرائيلية 2500 عملية قصف أخرى وأطلقت قطع المدفعية الطويلة المدى عددا غير معروف من القذائف على جنوب لبنان. إلا أن المصادر الإسرائيلية قالت أنه أطلق أكثر من 150 ألف قذيفة مدفعية.
وقتلت الهجمات أكثر من 1100 شخص ثلثهم أطفال وأصيب أكثر من 4000 بجراح واضطر 970 ألف نسمة آو ربع السكان إلى الفرار إلى شمال البلاد.

وقالت العفو الدولية "كثير من الانتهاكات التي تناولها هذا التقرير هي جرائم حرب تستوجب مسؤولية جنائية فردية."
وأضاف التقرير أن الحكومة اللبنانية تقدر أن 31 منشأة حيوية من المطارات إلى محطات الطاقة ومحطات المياه والصرف الصحي دمرت تدميرا جزئيا أو كاملا وكذلك 80 جسرا و94 طريقا بريا. وتم قصف أكثر من 25 محطة وقود و900 مؤسسة أخرى وسوي حوالي 30 ألف منزل ومكتب ومتجر بالأرض.

وقالت في رد على الادعاءات الإسرائيلية بعدم استهداف المدنيين "إن نمط الهجمات ومداه وكذلك عدد الإصابات بين المدنيين ومقدار الضرر الناشئ يجعل تبريرات إسرائيل تبدو جوفاء."
وتقدر الأضرار الإجمالية بنحو 3.5 مليار دولار ملياري دولار للمباني و1.5 مليار دولار لمرافق البنية الأساسية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018