بدء التصويت في الانتخابات الروسية وتوقع فوز حزب بوتين

بدء التصويت في الانتخابات الروسية وتوقع فوز حزب بوتين

أدلى سكان مناطق أقصى شرق روسيا النائية بأصواتهم يوم الاحد في درجات حرارة اقل من حد التجمد لاختيار برلمان جديد بعد حملة انتخابية خيمت عليها اتهامات المعارضة بأن القوى الموالية للكرملين تتمتع بميزة غير عادلة.

وصرح مسؤولون انتخابيون بان أول مركز اقتراع من بين حوالي 96 ألف مركز في مختلف أنحاء البلاد الشاسعة المساحة فتح أبوابه باقليم تشوكوتكا في اقصى الشمال الشرقي على حدود الاسكا في الساعة الثامنة صباح الاحد بالتوقيت المحلي (2000 بتوقيت جرينتش يوم السبت).

ويحق لاكثر من 100 مليون روسي الادلاء بأصواتهم في انتخابات ينظر اليها على نطاق واسع على أنها استفتاء على الرئيس فلاديمير بوتين. وتتوقع مؤسسات استطلاع الرأي تحقيق حزبه روسيا المتحدة فوزا ساحقا وتامين أكثر من 60 في المئة من مقاعد البرلمان.

وبوتين (55 عاما) هو أكثر الساسة شعبية حتى الان في البلاد بعد أن قاد ثمانية أعوام من الازدهار الاقتصادي. ويهدف الى الاحتفاظ بنفوذه بعد التنحي عن الرئاسة في أوائل عام 2008 ويقول ان تفويضا قويا من الناخبين سيعطيه ذلك الحق.

وبعد ساعتين من بدء التصويت فتحت مراكز الاقتراع ابوابها في فلاديفوستوك بوابة روسيا الى المحيط الهادي.

ويصر بوتين على ان الانتخابات ستكون ديمقراطية تماما. وهاجم بوتين الاجانب لتدخلهم في الشؤون الداخلية لروسيا واتهم الساسة المعارضين بانهم عملاء للدول الغربية.
ولن يتولى مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الانسان التابع لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا- وهو جهاز الغرب الرئيسي لمراقبة الانتخابات -مراقبة الانتخابات الروسية . وانسحب المكتب بعد خلاف مع موسكو بشأن تأخير اصدار تأشيرات الدخول.

واجيز لنحو 300 مراقب اجنبي فقط نصفهم تقريبا من دول الاتحاد السوفيتي سابقا بمراقبة الانتخابات. ويقول الكرملين ان عمليات مراجعة المراقبين الاجانب غير ضرورية لان روسيا لديها معايير عالية من الديمقراطية.
.
واثار هذا حملة رسمية لجعل نسبة المشاركة الجماهيرية تصل على الاقل الى نفس نسبة انتخابات مجلس الدوما الماضية في عام 2003 والتي بلغت 56 في المئة.