بعد الإعلان عن استراتيجية بوش الجديدة، شعبيته تهبط إلى حضيض جديد..

بعد الإعلان عن استراتيجية بوش الجديدة، شعبيته تهبط إلى حضيض جديد..

هبطت شعبية الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى حضيض جديد في أعقاب خطابه الذي وجهه للأمة الأمريكية في الأسبوع الماضي، وذلك وفقما يتضح من استطلاع للرأي أجرته أسبوعية "نيوزويك"، ونشرت نتائجه يوم السبت الماضي.

وبالرغم من أنه قد تبقى لبوش سنتان في البيت الأبيض، إلا أنه يتمتع بدعم لا يتجاوز 30%، الأمر الذي يشكل انخفاضاً حاداً في شعبيته بالمقارنة مع نسبة 83% كان يتمتع بها في مطلع العام 2002.

ويتضح من الإستطلاع الجديد أن 58% من المستطلعين يفضلون أن تنتهي ولاية بوش الآن، وقال 53% أنهم يعتقدون أن التاريخ سيضع بوش في مصاف الرؤساء ممن هم تحت المتوسط.

وجاء أن الإستطلاع الذي شمل عينة تصل إلى 1003 أشخاص، أجري يوم الثلاثاء بعد خطاب بوش للأمة، والذي أعلن فيه عن استراتيجية جديدة في العراق، وعن مبادرات جديدة لتحسين التأمين الصحي وتقليص ارتباط الولايات المتحدة بالنفط المستورد.

وقال 71% من المستطلعين أنه يعتقدون أن بوش لن ينجح في تجنيد الدعم الكافي في السنتين القريبتين من أجل تنفيذ قراراته، بالمقارنة مع 21% فقط يعتقدون عكس ذلك.

كما تبين من الإستطلاع أن 48% من المستطلعين يعتقدون أن الكونغرس الذي يقع الآن تحت سيطرة الديمقراطيين لا ينوي أن يناقش بجدية المبادرات التي طرحها بوش في خطابه في المواضيع المختلفة، وبضمنها مجال الطاقة والصحة والسياسة الداخلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018