بليكس: انتهاك القرارات لا يجعل حرب العراق شرعية!

بليكس: انتهاك القرارات لا يجعل حرب العراق شرعية!

يواصل هانز بليكس، كبير مفتشي الامم المتحدة للاسلحة سابقا، التنديد بالاحتلال الاميركي - البريطاني للعراق، والطعن بشرعيته، خاصة بعد ان اكدت كل اعمال التفتيش التي قام بها مع طواقمه، وتلك المتواصلة حتى اليوم، كذب الادعاء الرئيسي الذي اتخذت منه واشنطن ذريعة لشن عدوانها على العراق. والمقصود زعمها بأن العراق كان يطور اسلحة للدمار الشامل.

وقال بليكس، في مقابلة صحفية، نشرتها صحيفة اندبندنت البريطانية، اليوم الجمعة، انه لا يعتقد ان حرب العراق كانت شرعية لمجرد ان بغداد خرقت قرارات الامم المتحدة.

وقال: "لا أتقبل الحجة القائلة بان الحرب كانت شرعية بالنظر الى انتهاك العراق لقرارات سابقة."

واضاف ان استخدام القوة لغزو العراق كان يتطلب استصدار قرار ثان من مجلس الامن التابع للامم المتحدة حتى يكون الغزو شرعيا.

وقد اصبح بليكس شديد الانتقاد لواشنطن ولندن منذ الحرب متهما الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير بتضخيم الخطر الذي كان يشكله صدام حسين.

وقال بليكس انه من الممكن الجدال بان العراق انتهك قرارات الامم المتحدة التي صدرت منذ عام 1991 لكن مجلس الامن وهو الهيئة التي يمكنها التصرف وليس الدول فرادي.