بوش هاتف أولمرت ورايس هاتفت ليفني للتداول في الموقف من إيران

بوش هاتف أولمرت ورايس هاتفت ليفني للتداول في الموقف من إيران

وصرحت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس أن واشنطن على استعداد للانضمام مباشرة إلى المباحثات الجارية مع إيران إذا وافقت طهران على تعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم.

وقالت رايس إن عرض بلادها هدفه التشديد على التزامها بالتوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة، ولزيادة فرص النجاح بالتوصل إلى هذا الحل.

يذكر أن هذه المرة الأولى التي تشير فيها واشنطن إلى استعداد من هذا النوع.

لكن رايس اضافت ان الولايات المتحدة ستبقي "جميع الخيارات" بما فيها الخيار العسكري على الطاولة في مواجهة ايران وأن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع طهران ليس مطروحا في الوقت الراهن.

وكان وزير الخارجية الايراني مونشهر متكي قد أعلن الثلاثاء أن بلاده على استعداد لاستئناف المفاوضات مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ولكن متكي استبعد إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة، كما استبعد أن تتخذ واشنطن أي اجراء عسكري ضد بلاده اذا لم تتخلْ طهران عن برنامجها النووي.

وكان مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قد أعلن أن الأوروبيين يحضرون سلة عروض جديدة لتقديمها إلى طهران تتضمن عروض اقتصادية وأمنية ونووية.

وقال سولانا حينها إنه سيكون من الصعب على إيران رفض العرض الجديد.

من ناحية أخرى، نقلت وكالة رويترز أن إيران تعتزم بناء مفاعلين نوويين جديدين قوة كل منهما ألف ميغاواط وأنها ستطرح المشروع على المناقصة في غضون الشهرين المقبلين.

هاتف الرئيس الأمريكي جورج بوش رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت مساء أمس الأربعاء وتداول الاثنان في التطورات الأخير في الموضوع الإيراني.

وأفاد الموقع الالكتروني لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن الحديث بين بوش وأولمرت تمحور حول الموقف الأمريكي الذي تم الإعلان عنه اليوم والقاضي بمشاركة الولايات المتحدة في مفاوضات مع إيران إذا ما توقفت الأخيرة عن تخصيب اليورانيوم

واتفق بوش وأولمرت على مواصلة الاتصالات حول القضية ذاتها في الفترة القادمة.

وكانت مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي قد قالت مساء أمس إن أولمرت اطلع خلال زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي على التغيير في الموقف الأمريكي من إيران.

ونقل موقع هآرتس الالكتروني عن المصادر في مكتب رئيس الوزراء قولها إن إسرائيل علمت مسبقا بالتغيير المتوقع للموقف الأمريكي.

وأطلعت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني على استعداد الولايات المتحدة إجراء محادثات مع إيران قبل تصريحها العلني بهذا الخصوص.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة بان رايس أجرت اتصالا هاتفيا مع ليفني وأطلعتها على قرار الإدارة الأمريكية بالدخول في محادثات مع إيران بهدف حث طهران على وقف برنامجها النووي.

وقالت مصادر سياسية إسرائيلية إن إسرائيل تؤيد خطوات الولايات المتحدة كما تم التعبير عنها في تصريح وزيرة الخارجية الأمريكية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018