عضو برلمان بريطاني محافظ: إسرائيل اتبعت في لبنان تكتيكات النازيين..

عضو برلمان بريطاني محافظ: إسرائيل اتبعت في لبنان تكتيكات النازيين..


قارن عضو البرلمان البريطاني، المحافظ أندرو تيرنر، في مناقشات جرت يوم الأربعاء الماضي، بين الهجمات الإسرائيلية على المدنيين والبنى التحتية في لبنان، وبين التكتيكات التي اتبعها النازيون، في الحرب العالمية الثانية.

وفي إطار المناقشات حول الحرب الأخيرة على لبنان، والقضية الفلسطينية، قال تيرنر إن هناك إدانات متواصلة للعمليات الإنتحارية، ولكن أحداً لا يدين إسرائيل على هجماتها على قطاع غزة، وبشكل خاص على الأهداف المدنية.

وأضاف إن القشة التي كسرت ظهر الجمل، بالنسبة له، هي حرب لبنان وفشل الحكومة البريطانية التي تبعت الولايات المتحدة، ولم تطالب بوقف إطلاق النار الفوري. وتابع إن "ما قامت به الحكومة هو إدانة حزب الله في المواجهات بسبب أسر جنديين، وتوجيه انتقاد لإسرائيل بسبب رد الفعل العنيف غير المتناسب".

وفي تطرقه إلى الهجمات "غير المتناسبة"، ساق عدداً من الأمثلة من تقرير كانت قد أعدته منظمة "هيومان رايتس ووتش"، والذي أدانت فيه الهجمات المتكررة على البنى التحتية ومطار بيروت، والشوارع والجسور. كما أشار إلى المس بعدد كبير من المدنيين، وقال:" كان هذه هي تكتيكات النازيين في الأعوام 1939-1940، تنفيذ هجمات على المدنيين أثناء فرارهم".

وهنا توجه إلى عضوة البرلمانة، لويز هيلمان، وهي يهودية من حزب العمال، وقال:" أنا أعرف أن ذلك بالتأكيد يمس بعضوة البرلمان هيلمان، ولكن يجب أن أقول الحقيقة".

وبدورها ردت بالسؤال إذا ما كان يجري مقارنة بين إسرائيل وبين النازية. فأجاب تيرنر إنه لا يجري مقارنة وإنما يريد التأكيد على أن إسرائيل هاجمت مدنيين.

وفي أعقاب الضجة التي أثيرت حول تصريحاته، ألزم رئيس حزب المحافظين، ديفيد كرمان، تيرنر بتقديم اعتذار، فاعتذر من باب عدم وجود نية لديه بالمس بأحد..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018