عنان ينتقد تصريحات بوش ويقول انها ترمي الى تفادي المفاوضات

عنان ينتقد تصريحات بوش ويقول انها ترمي الى تفادي المفاوضات

انتقد كوفي عنان، الامين العام للامم المتحدة، الرئيس الامريكي، جورج بوش، لتجاهله رغبات الفلسطينيين باعترافه الضمني بدعوى اسرائيل في حقها في بعض المستوطنات في الضفة الغربية.

وقال متحدث باسم الامم المتحدة ان التحول في السياسة الامريكية يبدو انه يرمي الى تفادي المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين الضرورية لاي تسوية سلام نهائية.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة، استيفاني ديواريتش، ان عنان اكد على موقفه القائل بان التفاصيل العالقة من اتفاق سلام في الشرق الاوسط "يجب ان تحسم في مفاوضات بين الاطراف استنادا الى قرارات مجلس الامن ذات الصلة."

وقال ديواريتش "انه (عنان) يؤمن بشدة بانهم (الاسرائيليين والفلسطينيين) يجب ان يمتنعوا عن اتخاذ اي اجراءات قد تضر او تحبط نتائج مثل هذه المحادثات."

واعلن بوش في البيت الابيض بعد محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون انه "على ضوء الحقائق الجديدة في ارض الواقع" فانه من غير الواقعي ان تعود اسرائيل الى حدودها قبل حرب 1967 عندما احتلت اسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتقضي السياسية الامريكية منذ وقت طويل بان التوصل الى اتفاق سلام نهائي يتعين ان يتم عبر مفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وكانت واشنطن تعتبر المستوطنات عقبة في طريق السلام مدعمة بسلسلة طويلة من قرارات مجلس الامن الدولي دعت اسرائيل الى التخلي عن المستوطنات التي انشأتها بعد في حرب عام 1967.

وانكر بوش كل حق لعودة اللاجئين الفلسطينيين الى اراض اصبحت الان داخل دولة اسرائيل قائلا ان اللاجئين يجب ان يعاد توطينهم في الدولة الفلسطينية المستقبلية بدلا من ذلك.