قادة الانقلاب النظيف في تايلند يتعهدون بإعادة السلطة إلى الشعب بأسرع وقت ممكن

قادة الانقلاب النظيف في تايلند يتعهدون بإعادة السلطة إلى الشعب بأسرع وقت ممكن

تعهد قائد الجيش التايلاندي يوم الأربعاء بإعادة"السلطة الى الشعب" بأسرع وقت ممكن بعد انقلاب نظيف ضد رئيس الوزراء التايلاندي تاكسين شيناواترا.

وتولى سونتي بونياراتجلين قائد الجيش زمام الامور في وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء كرئيس لمجلس الإصلاح السياسي المؤقت الذي يديره الجيش. وكان بونياراتجلين قد رفض مرارا في السابق أن يكون الانقلاب هو الطريقة للخروج من الجمود السياسي المستمر منذ فترة طويلة،
وتابع في كلمة عبر التلفزيون صباح يوم الاربعاء "أود أن أؤكد أن المجلس لا ينوي أن يدير البلاد بنفسه وسوف يعيد السلطة بمقتضى الملكية الدستورية إلى الشعب في أقرب وقت ممكن."

ومني البات التايلاندي وهي أحد أقوى العملات في آسيا هذا العام بأكبر انخفاض له منذ ثلاثة أعوام خلال ساعات من محاصرة الدبابات لمقر حكومة تايلاند. ووضعت مؤسستا التصنيف الائتماني فيتش ريتنجز وستاندرد أند بورز التصنيف الائتماني لتايلاند على قائمة المراجعة لاحتمال خفضه.
وأغلقت بورصة تايلاند بناء على أوامر من زعماء الانقلاب الذين أعلنوا يوم الأربعاء عطلة للمساعدة في الحفاظ على الهدوء في البلاد.

وأغلقت البنوك التجارية وبعض الأعمال في بانكوك، وقالت شركات تصنيع السيارات الأجنبية مثل نيسان اليابانية وهي واحدة من مئات المستثمرين في اقتصاد تايلاند، المعتمد على الصادرات أنها أوقفت أعمالها اليوم.
ولكن المدينة ما زالت هادئة وخفف إعلان العطلة من الاختناقات المرورية في بانكوك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018