كلينتون تؤكد متانة العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة... ونتنياهو يدعو السلطة لإستئناف المفاوضات

كلينتون تؤكد متانة العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة... ونتنياهو يدعو السلطة لإستئناف المفاوضات

قالت وزيرة الخارجية الاميركية، هيلاري كلينتو،ن اليوم الثلاثاء إن واشنطن تسعى الى الحصول على "التزام تام" من اسرائيل والفلسطينيين بعملية السلام.

ولدى سؤالها ما اذا كانت تعتقد ان العلاقات الاسرائيلية الاميركية وصلت الى ادنى مستوى لها منذ 35 عاما ، قالت كلينتون "لا اعتقد ذلك".

واضافت في مؤتمر صحافي مع نظيرها الايرلندي مايكل مارتن: "نحن ملتزمون باستئناف المفاوضات بين الطرفين". وقالت: "نعتقد ان الصبر الطويل (للمبعوث) جورج ميتشل سيتغلب على الصعوبات مع بدء العملية مرة اخرى لانه توجد الكثير من المخاطر على الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي".

وأردفت كلينتون ان "هدفنا الان هو ضمان ان يكون لدينا التزام تام من الاسرائيليين والفلسطينيين في هذه الجهود".

وسارعت اسرائيل الى الرد بلهجة اكثر ايجابية من لهجة كلينتون. وقال مكتب رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، إن "دولة اسرائيل تقدر الكلمات الطيبة التي اطلقتها وزيرة الخارجية كلينتون عن العلاقات العميقة بين الولايات المتحدة واسرائيل والتزام الولايات المتحدة بامن اسرائيل".

واكد البيان على التزام اسرائيل بالسلام والقى مجددا باللوم على الفلسطينيين لوضعهم شروطا مسبقة لبدء محادثات السلام. وأضاف ان اسرائيل قامت بخطوات عملية لإستئناف المفاوضات من خلال ازالة الحواجز والتجميد المؤقت للإستيطان.

وجاء في البيان ان "رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يدعو الفلسطينيين مرة اخرى الى دخول خيمة السلام دون شروط مسبقة لان هذه هي الطريقة الوحيدة للتوصل الى اتفاق يضمن السلام والامن والازدهار للشعبين".

واشترط الفلسطينيون وقف كافة عمليات التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية لاستئناف المحادثات المباشرة مع الاسرائيليين.

من ناحية اخرى اكد البيت الابيض الثلاثاء ان الخلاف الذي يعد الاسوأ منذ سنوات بين اسرائيل والولايات المتحدة لن يضعف "الروابط التي لا تنفصم" بين واشنطن والاسرائيليين.

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الابيض ان العلاقات بين الولايات المتحدة اسرائيل هي مثال على ان العلاقات الدبلوماسية الناضجة يمكن ان تعيش رغم خلافات مثل الخلاف الحالي حول الاستيطان.

وقال ان هذه الخلافات "لن تتسبب في انفصام عرى الروابط القوية التي تربطنا بالحكومة الاسرائيلية وبالشعب الاسرائيلي فيما يتعلق بامنهم".

واعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء ان مبعوثها الخاص للشرق الاوسط جورج ميتشل لن يلتقي المسؤولين الاسرائيليين او الفلسطينيين قبل اجتماع اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الاوسط في موسكو الخميس.

وكان مسؤول اميركي صرح لوكالة فرانس برس في القدس ان ميتشل الذي كان من المقرر ان يعود الى المنطقة لدفع المحادثات غير المباشرة التي تم الاتفاق عليها مؤخرا، ارجأ زيارته الى اسرائيل والتي كانت مقررة الثلاثاء، مع استمرار الخلاف بين الحليفين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية