كوريا الشمالية توافق مبدئيا على خطوات لنزع سلاحها النووي

كوريا الشمالية توافق مبدئيا على خطوات لنزع سلاحها النووي

وافقت كوريا الشمالية على اتخاذ خطوات تجاه نزع أسلحتها النووية وفقا لاتفاق جرى التوصل إليه يوم الثلاثاء مقابل حصول بيونجيانج على مساعدات قيمتها أكثر من 300 مليون دولار.
ووفقا للاتفاق الذي توصلت إليه كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة والصين المضيفة واليابان وروسيا ستجمد بيونجيانج مجمع يونجبيون الذي يعد قلب برنامجها النووي وستسمح بتفتيشات دولية للموقع.
وقال وو داوي كبير مبعوثي الصين في جلسة مغلقة من المحادثات التي نقلت على الهواء تلفزيونيا "هذا التقدم يمثل خطوة أخرى راسخة ومهمة تجاه نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة.
والخطة المقترحة ستكون فقط الخطوة الأولى تجاه تحديد أنشطة كوريا الشمالية النووية وتفكيكها تاركة العديد من القضايا لكي تناقش في محادثات مستقبلية.
وقال كريستوفر هيل كبير المفاوضين الأمريكيين "هذه مرحلة واحدة فقط لنزع السلاح النووي. لم ننته بعد."
ومع بدء تفاصيل مسودة الاتفاق في التسرب في وقت سابق أبدت اليابان شكوكا حول إمكانية التوصل لاتفاق يمكن الالتزام به كما وصف محافظ أمريكي بارز الاتفاق بأنه "اتفاق سيء للغاية".
وقال جون بولتون السفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة غنه يجب ألا تكافأ كوريا الشمالية بالحصول على "شحنات هائلة من زيت الوقود الثقيل" مقابل فقط تفكيك جزئي لبرنامجها النووي.
وتابع لشبكة (سي.ان.ان) التلفزيونية الأمريكية إن الاتفاق "يبعث برسالة خاطئة لمن يرغب في نشر (أسلحة نووية) في شتى أنحاء العالم."
ووفقا للاتفاق الذي جرى التوصل إليه في المحادثات السداسية يجب أن تتخذ كوريا الشمالية خطوات خلال 60 يوما وفي المقابل ستحصل على 50 ألف طن من زيت الوقود أو ما يعادلها من المساعدات الاقتصادية.
وستحصل كوريا الشمالية على 950 ألف طن إضافي من زيت الوقود أو ما يعادلها عندما تتخذ خطوات إضافية للقضاء على قدراتها النووية بما في ذلك تقديم بيان مفصل شامل بالبلوتونيوم الخاص بها وهو الوقود الذي استخدم في أول تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية في أكتوبر تشرين الأول.
والمليون طن من الوقود ستكون قيمتها نحو 300 مليون دولار بالأسعار الحالية لزيت الوقود الثقيل المستخدم في محطات الطاقة والشحن في أماكن أخرى.
والخطوات الحالية لا تتضمن بند الألفي ميجاوات من الكهرباء التي تعهدت كوريا الجنوبية بتقديمها في الاتفاق الذي توصلت إليه الدول الست في سبتمبر أيلول عام 2005 . وجرى تأجيل ذلك إلى ما بعد انتهاء نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.
وتركزت المحادثات التي جرت في بكين على كيفية بدء تنفيذ اتفاق سبتمبر أيلول عام 2005 الذي عرض على بيونجيانج مساعدات وضمانات أمنية مقابل تفكيك قدراتها النووية.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الولايات المتحدة ستساهم في توفير زيت الوقود والمساعدات لكوريا الشمالية مما يعني أن الرئيس الأمريكي جورج بوش سيتحتم عليه الفوز بموافقة الكونجرس على الاتفاق.
وذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أن وزير الخارجية الياباني تارو أسو قال لوزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس في حديث هاتفي "هذه خطوة أولى... سنرى ما إذا كانت ستمضي هذه الخطوة قدما. لا نعلم ما إذا كانت ستنفذ لمجرد التوقيع عليها."


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018