لاهاي: الجدار غير شرعي ويتوجب هدمه ودفع تعويضات للمتضررين

لاهاي: الجدار غير شرعي ويتوجب هدمه ودفع تعويضات للمتضررين

أعلنت محكمة العدل الدولية في لاهاي رأيها الاستشاري بشان بناء جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية .


وقد قررت المحكمة في اجماع الاعضاء الـ 15 باختصاصها بالنظر بالقضية بينما قررت في واقع 14 صوتا بحقها في ابداء الرأي بينما عارض ذلك القاضي الامريكي في المحكمة.


كما قررت المحكمة بواقع 14 صوتا مقابل صوت واحد بان الجدار مخالف للقانون الدولي وطالبت اسرائيل بوقف البناء وهدم ما تم بناؤه وبدفع تعويضات لكل المتضررين بما في ذلك القاطنون في القدس الشرقية وما حولها.. وقررت المحكمة بواقع 13صوتا مقابل صوتين الطلب من كل دول العالم عدم تقديم المساعدة للحفاظ على الوضع الناجم عن الجدار وطلبت من كل الدول الموقعة على اتفاقية جنيف دعوة اسرائيل للخضوع الى القانون الدولي الانساني.


بينما ينص القرار بواقع 14 صوتا مقابل صوت واحد، وهو ايضا القاضي الامريكي، على مطالبة الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ان يقررا ما هي الخطوات الاضافية المطلوبة لانهاء الوضع غير القانوني الناجم عن بناء الجدار.


كما يطالب قرار المحكمة بالغاء كل القوانين وانظمة التفعيل التي سنتها اسرائيل بخصوص الجدار واعادة املاك الفلسطينيين التي استولت عليها اسرائيل ودفع تعويضات للفلسطينيين الذين تضرروا جراء ذلك.


وانتقد القرار مجلس الامن الدولي الذي " لم ينفذ مهامه بسبب صوت سلبي"، اي الفيتو الامريكي لدى التصويت على قرارات متعلقة بالسور العنصري وبالاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية.



وقالت المحكمة إن الجدار العازل قد يعد بمثابة ضم للأراضي الفلسطينية إذا أكمل وانه يعوق حق الفلسطينيين في تقرير المصير.

وقالت المحكمة التابعة للامم المتحدة "تعتبر المحكمة أن بناء الجدار والنظام المرتبط به يخلق أمرا واقعا على الأرض قد يكتسب صفة الدوام وفي هذه الحالة وبغض النظر عن الوصف الذي تصفه إسرائيل به رسميا سيعد بمثابة ضم فعلي."

وأضافت المحكمة في حكمها بخصوص مدى شرعية الجدار "ومن ثم فهذا الحاجز إضافة إلى الاجراءات التي اتخذت من قبل يعوق بشدة ممارسة الشعب الفلسطيني لحقه في تقرير المصير."

وقالت المحكمة كذلك إن المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة تمثل انتهاكا للقانون الدولي.

رحب رئيس الوزراء، احمد قريع ابو علاء بقرار محكمة العدل الدولية في لاهاي معتبرا ذلك انتصارا حقيقا

وقال ابو علاء في تصريحات للصحفيين أثناء قيام قضاة المحكمة بالإدلاء رأيهم الاستشاري حول الجدار " ان قرار المحكمة وجه صفعة قوية لأولئك العنصريين الذين قاموا ببناء الجدار بحجة الأمن

واعتبر أبو علاء قرار محكمة العدل " قرار تاريخي لأنه صادر عن أعلى محكمة دولية في العالم حيث اعتبرت المحكمة جدار الفصل العنصري جدار غير شرعي وغير قانوني لأنه مقام على أراضي الغير ويقام على ارض محتلة "

ووصف أبو علاء الجدار العازل بأنه " جدار الكراهية والعداء وجدار التوسع العنصري " موضحا ان السلطة الفلسطينية ستقوم من الآن بالعمل فورا والتوجه إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن من اجل إنهاء هذا الجدار. وقال " سنبذل كل الجهود ولن نوقف حركتنا الدبلوماسية حتى نرى جدار الكراهية قد أزيل وهدم. وأضاف " اذا كانت إسرائيل تريد سلاما حقيقا فعليها أن تعلن إن هذا الجدار غير قانوني "





محكمة العدل الدولية




وصف الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات في مؤتمر صحفي عقده فور صدور قرار محكمة العدل الدولية بخصوص جدار الفصل العنصري وصف قرار المحكمة بالجيد وبانه صوت الحق وصوت القانون معربا عن شكره للمحكمة

واوضح: لقد دعيت القيادة الفلسطينية للاجتماع بفصائلها كلها بعد قليل، لنتشاور في الخطوات التي سنقوم بتنفيذها واتخاذها من اجل هذا القرار العادل الذي اقيم واعلن اليوم .

واكد الرئيس ان القرار هو " انتصار لشعبنا الفلسطيني ولكل الشعوب الحرة والابية ولكل حركات التحرر في العالم ولكل القوانين والقرارت الدولية من اجل فلسطين ومن اجل اقامة السلام العادل والشامل والدائم."

واضاف : سنعود الى الجمعية لمتابعة الموضوع للمتابعة معهم وللتشاور مع جميع الاصدقاء ..سنعود للتشاور ليس كفلسطينين فقط ولكن كامة عربية ومع الاحرار والشرفاء في العالم الاجمع".

وقال : منذ اللحظة الاولى التي اتخذ فيها القرار بالذهاب الى لاهاي كنا على ثقة تامة باننا على حق وكنا نتابع المحكمة ليس على المستوى الرسمي فقط وانما على المستوى الشعبي .