لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التمييز تطالب إسرائيل بوقف بناء جدار الفصل..

لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التمييز تطالب إسرائيل بوقف بناء جدار الفصل..

وجهت لجنة مناهضة التمييز في الأمم المتحدة، يوم الجمعة، انتقادات حادة لإسرائيل حول ممارساتها ضد الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وضد فلسطينيي الداخل. وطالبت اللجنة إسرائيل بتخفيف الإجراءات الأمنية على حواجز الطرق وغيرها من القيود على الفلسطينيين وأن تضع حدا لعنف المستوطنين ولغة الكراهية.

وقالت لجنة الأمم المتحدة إن الإجراءات الأمنية الإسرائيلية لمنع الهجمات الفلسطينية يجب أن يعاد النظر في معاييرها لتجنب التمييز ضد العرب في إسرائيل أو الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة
وفحص 18 خبيرا مستقلا باللجنة سجلات 13 دولة في اجتماع على مدى أربعة أسابيع في جنيف.

وطالبت اللجنة إسرائيل بوقف بناء جدار الفصل والضم العنصري في الضفة الغربية وحولها وإزالة حواجز التفتيش. وعبرت اللجنة أيضا عن القلق من التوزيع غير المتساوي للموارد المائية والاستهداف غير المتناسب للفلسطينيين في تدمير المنازل "وإنكار حق كثير من الفلسطينيين" في العودة إلى أرضهم.

وقالت اللجنة في توصياتها إن التطبيقات المتباينة للقانون الجنائي بين اليهود والعرب تسببت في "عقوبات اشد للفلسطينيين عن نفس المخالفة".

وأضافت انه "لا يجري التحقيق بشكل ملائم في عدد متزايد من الشكاوى من جانب العرب في إسرائيل ضد رجال الشرطة الإسرائيليين كما يعاني كثيرون من العرب من أساليب تتضمن تمييزا في العمل ومعدل بطالة مرتفع".

وقالت إن أعمال الحفر تحت وحول المسجد الأقصى لابد وان تجري بأسلوب "لا يعرض بأي شكل المسجد للخطر أو يعرقل حرية الوصول إليه."

وكان مركز عدالة الحقوقي في الداخل قد قدم المعلومات والمعطيات والحقائق حول السياسة الإسرائيلية اتجاه فلسطينيي الداخل إلى لجان الأمم المتحدة. وقد اعتمدت اللجنة في بنود تقريرها المتعلق بفلسطينيي الداخل على تقرير قدمه المركز في مطلع شهر شباط/ فبراير الماضي وتناول النقاط التي توضح سياسة التمييز والعنصرية الإسرائيلية ضد الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018