مانديلا : أمريكا تشكل خطرا على العالم بسبب تهميشها للأمم المتحدة

مانديلا : أمريكا تشكل خطرا على العالم بسبب تهميشها للأمم المتحدة

قال نيلسون مانديلا الرئيس السابق لجنوب إفريقيا إن الولايات المتحدة تشكل خطرا على العالم بسبب تهميشها للأمم المتحدة من أجل إعلان الحرب على العراق.

وانتقد مانديلا الحائز على جائزة نوبل للسلام والذي وصل إلى أيرلندا لافتتاح دورة الألعاب الأوليمبية الخاصة بشدة الرئيس الأمريكي جورج بوش بسبب مراوغته للأمم المتحدة من أجل الإطاحة بالرئيس العراقي بالقوة.

وقال مانديلا في جالواي يوم أمس التي تلقى فيها دكتوراة فخرية قبل يوم من افتتاح الألعاب إن "أية منظمة أو أية دولة أو أية حكومة تقرر الآن تهميش الأمم المتحدة فإن هذه الدولة وزعيمها يشكلان خطرا على العالم."

وأضاف: "لا يمكن أن نسمح للعالم بالعودة إلى الوراء بحيث يصبح مكانا تسيطر فيه إرادة القوة على كل الاعتبارات". واستطرد: "سوف يثبت بالتأكيد أن هذا وصفة لزيادة الفوضى في الشؤون العالمية."

وتلقى مانديلا درجة الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة أيرلندا الوطنية قبل العودة إلى دبلن حيث سيشارك ضمن كوكبة من النجوم في افتتاح الدورة الأوليمبية الخاصة الحادية عشر للمعوقين.

وقال مانديلا إن شعب جنوب إفريقيا متعاطف بقوة مع أيرلندا في كفاحها من أجل إنهاء الحكم الاستعماري. وأضاف أمام جمهور من الحاضرين يضم 1100 شخص أنه يقدر دعم أيرلندا لكفاح جنوب إفريقيا لإنهاء نظام الفصل العنصري.

وقضى مانديلا الذي يبلغ من العمر الآن 84 عاما ويمشي بصعوبة متكئا على عصا 27 عاما في السجن معظمها في جزيرة روبن قرب كيب تاون في حبس انفرادي.وقال للحضور الأيرلنديين: "نقدر دعمكم لكفاحنا في وقت لم يكن فيه إظهار مثل هذا الدعم متمشيا مع العصر."

ولكن مانديلا قال إن أيرلندا عجزت عن إظهار نفس القدر من القوة والصلابة في مواجهة الجهود الحربية الأمريكية في العراق والتي اعتمدت بشكل مكثف على نقل الجنود بالتوقف في مطار شانون غربي أيرلندا.

وأيرلندا أيضا قاعدة أوروبية لكثير من الشركات الأمريكية متعددة الجنسيات.

وأضاف: "أنتم تلزمون الصمت. أنتم خائفون من هذه الدولة (الولايات المتحدة) ورئيسها."