مرة اخرى: موجة خزعبلات اسرائيلية ضد عمل فني في اوروبا

مرة اخرى: موجة خزعبلات اسرائيلية ضد عمل فني في اوروبا

اثارت اسرائيل، بواسطة سفيرتها في اوسلو، ليؤورة هرتسل، امس الخميس، موجة خزعبلات جديدة، ضد عمل فني، شبيهة بتلك الزوبعة التي احدثها سفير اسرائيل لدى السويد، تسفي مازل، ضد عمل فني لفنان اسرائيلي الأصل، حمل صورة شهيدة فلسطينية على شراع سفينة تبحر في بحر من الدم.

وتأتي موجة الخزعبلات الجديدة ضد عمل فني معارض لجدار الفصل العنصري الذي تقيمه إسرائيل على الاراضي الفلسطينية. ويعرض هذا العمل الفني هذه الأيام في احدى الساحات العامة في اوسلو، وهو من ابداع الفنان زيغورد بيورن انغيبيك.

ويصور العمل الفني الذي يحمل عنوان "شظايا من جدار التاريخ" جدارا كتبت عليه شعارات تذكر بقرار المحكمة الدولية ضد جدار الفصل العنصري، وبقرار تقسيم فلسطين واقامة اسرائيل في عام 1947. ويحمل العمل الفني شعار نجمة داوود الاسرائيلية وهي تقطر دما، واشارات الى مذابح صبرا وشاتيلا ودور شارون فيها والارهاب الاسرائيلي والكارثة.

واعتبرت السفيرة الاسرائيلية هذا العمل "لاساميا"، وطالبت بازالته، فيما قال عضو الكنيست الحاخام ملكيؤور، من كتلة "العمل - ميماد" والمتواجد حاليا في اوسلو، انه سيجتمع، اليوم الجمعة، برئيس بلدية اوسلو لمطالبته بازاله التمثال.

ويتم عرض هذا العمل في اطار معرض للفنانين النرويجيين. وقال رئيس البلدية في تصريحات صحفية، امس، ان البلدية لن تزيل التمثال قبل انتهاء العرض واستبدال المعرض الحالي بمعرض آخر.