مقتل أكثر من 62 شخصا بانفجار في سريلانكا

مقتل أكثر من 62 شخصا بانفجار في سريلانكا

قتل ما لا يقل عن 62 شخصا وأصيب أكثر من 45 شخصا آخرين بانفجار لغم تحت حافلة للركاب في شمالي شرقي سريلانكا.

وقد وقع الانفجار على مسافة 200 كلم شمالي العاصمة السريلانكية كولومبو.

ويعد هذا أسوأ حادث منفرد يقع ضحيته مدنيون منذ موافقة متمردي "نمور التاميل" وقوات الحكومة السريلانكية على وقف لإطلاق النار عام 2002.

ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن تفجير اللغم، وإن كان اللوم قد ألقي على المتمردين في هجمات مشابهة وقعت في السابق.

وقد تصاعدت حدة العنف في سريلانكا منذ أوائل شهر نيسان/أبريل مع انهيار محادثات السلام بين "نمور التاميل" والحكومة.

وقال مسؤولون عسكريون حكوميون إن الحافلة انقلبت لدى انفجار اللغم تحتها الذي قذفها مسافة 25 مترا على الطريق الذي كانت تسير فيه.

وقال الناطق العسكري لوكالة "رويترز" للأنباء إن الحافلة كانت تقل أطفالا ونساء ورجال دين.

ونقلت "رويترز" عن ناطق حكومي قوله "إن نمور التاميل كانوا قطعا وراء الحادث".

ولم يرد تعليق من المتمردين على الاتهامات الموجهة إليهم، لكنهم دأبوا على نفي أي صلة لهم بهجمات مماثلة على جنود في المنطقة الشمالية والشرقية التي يسيطرون عليها.

ويريد "نمور التاميل" حكما ذاتيا للأقلية التاميلية في شمالي وشرقي سريلانكا، وخاضوا حربا ضد قوات الحكومة طيلة عشرين عاما تقريبا قتل فيها أكثر من 60 ألف شخص.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018